قيت ثقة المستهلك الألماني مستقرة في شهر فبراير، حيث سجلت القيم في فبراير نفس قيمة شهر يناير عند 9.4 ومتجاوزة التوقعات عند 9.3. ي

توقع معظم المحللين بأن تتراجع ثقة المستهلك مرتكزة على تدفق اللاجئين ولكن بسبب تصاعد التهديدات الإرهابية أيضا.

يعتمد التقرير المتفائل بشكل رئيسي على استقرار سوق العمل، مما يتيح للمستهلكين بشكل مؤكد القدرة على القيام بعمليات شراء كبيرة والانفاق بشكل مناسب.

تراجع أسعار النفط تبني الروح المعنوية للمستهلكين، الذين يدخرون أكثر، وبالتالي يمكنهم الانفاق بشكل أكبر أيضا. في حين تشير النتائج الإيجابية الى المستهلكين الذين يحافظون على اعتقادهم بأن معدل التوظيف بوسعه الاستمرار في مساره، حيث من المتوقع ان يستمر نمو الدخل بشكل مرن وان يبقى التضخم منخفضا جدا في الأشهر المقبلة.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here