قالت الشركة السعودية للكهرباء إن معدلات النمو في المملكة سبقت كل التوقعات والدراسات، مشيرة إلى أنه «بالرغم من أن معدل النمو السكاني في المملكة يقدر بنحو 2.5% سنويا، إلا التوسع العمراني والتجاري والصناعي والزراعي استوجب زيادة في نمو الطلب على الكهرباء بما يقارب 7% سنويا، بينما لا يتجاوز هذا المعدل 2% سنويا في كثير من الدول الصناعية المتقدمة الأخرى.
وقال المهندس فهد الحسيني مستشار الرئيس التنفيذي للعزل الحراري فى الشركة، خلال مشاركته في ملتقى المهندسين الأول، الذي أقيم أخيراً في محافظة الأحساء، بحضور المهندس عادل الملحم أمين الأحساء، وناهض الجبر الرئيس السابق للمجلس البلدي في المحافظة أن «استهلاك المملكة من الكهرباء في عام 2012 بلغ 240.24 جيجا واط/ساعة، وارتفع في عام 2013 إلى ما يقارب 256.69 جيجا واط/ساعة، وذلك يعني أن الزيادة في الاستهلاك السنوي هو 6.9%»، مبيناً أن «هذه الزيادة في الاستهلاك السنوي لا ترجع إلى التوسع العمراني فقط، إنما لتزايد الهدر في النمط الاستهلاكي كذلك، ومن أجل ذلك استشعر المسؤولون خطورة استمرار هذا الهدر بالطاقة وبادروا بعمل التشريعات والأنظمة التي من شأنها الحد من هدر الطاقة، حيث كان أهمها إلزامية تطبيق العزل الحراري على جميع المباني الجديدة بالمملكة»
وتابع الحسيني «شكلت الشركة فريقا للكشف، يضم أكثر من 200 مهندس ومفتش، تم تدريبهم وتأهيلهم لينفذوا عملية الكشف على المباني للتأكد من التزامها بآلية العزل الحراري وكذلك تجهيزهم ببرامج الحاسب الآلي والمعدات والسيارات لتنفيذ الخطة التي وضعتها لتطبيق الآلية».
وقال ناهض الجبر إن قطاع البناء والتشييد يشهد نمواً متزايداً في ظل التقدم الهندسي الذي تشهده جميع دول العالم، وأضاف «تم اختيار عنوان الملتقى ليكون «تحسين البناء والتشييد والبنى التحتية في الأحساء» بمشاركة نخبة متميزة من المهندسين في مختلف قطاعات الأعمال والهندسة العاملين في محافظة الأحساء». وأوضح أن الملتقى يهدف إلى استفادة الجميع من الخبرة العملية وتزويدهم بالمعرفة والمهارات الخاصة التي تمكنهم من تقنين العمل الهندسي والمتمثل في رخص البناء الإلكترونية، وإجراءات الفرز العقاري، وإجراءات فرز الأراضي، وإجراءات اعتماد المخططات، وتأهيل المكاتب الهندسية، والعزل الحراري، والتغلب على الإشكاليات العملية سواء الفنية الهندسية أو القانونية الإجرائية أو الموضوعية التي قد تواجههم.
وقال المهندس عادل الملحم أمين الأحساء إن «الأمانة تهدف من خلال تطبيق النظام الإلكتروني الخاص بإصدار رخص المحال عبر مراكز الخدمات الإلكترونية إلى تحقيق مبدأ السرعة في إصدار التراخيص، وتعزيز جهود الموظفين القائمين على إصدار التراخيص والتابعين للبلديات في جوانب المتابعة والرقابة الدورية لمحال الصحة العامة، وصولاً إلى تقديم خدمة للمستفيدين أما مراكز الخدمات فهي عبارة عن مراكز حكومة إلكترونية تستقبل المستفيدين، وتصدر التراخيص، وتلتزم بإيجاد مساحين ومتخصصين صحيين، وفق عدد من البنود والشروط المحددة من جانب الأمانة لهذه المكاتب والمراكز».
وتابع «أمانة الأحساء ومن خلال توجيه الإشعارات والدعوات للمكاتب الهندسية بضرورة الالتزام بتطبيق ضوابط واشتراطات العزل الحراري للمباني، وقد تم إقرار ضوابط ومعايير أنظمة العزل الحراري، التي تهدف إلى تعزيز ترشيد استهلاك الطاقة كتوجه وطني استراتيجي»، مضيفاً أن «الأمانة وباعتبارها شريكاً في هذا الجانب فقد قامت بتقديم مجموعة من الإشعارات والتوجيهات لعموم المكاتب الهندسية، بالإضافة إلى تخصيص روابط إلكترونية تتضمن الضوابط وآليات جزاءات المكاتب المخالفة، بهدف أن تكون تلك المكاتب على اطلاع دائم لهذه الضوابط عبر بوابة الأمانة الإلكترونية»، مشيراً إلى أنه تم عقد ورش عمل بالتعاون مع شركة الكهرباء». وقال: «أستطيع القول إن المكاتب الهندسية المتعاونة والملتزمة بضوابط العزل الحراري للمباني تمثل أكثر من 90 % من مكاتب الأحساء»، داعياً المكاتب الأخرى إلى ضرورة الالتزام بتطبيق ضوابط واشتراطات هذا النظام».

معدل استهلاك الكهرباء في المملكة

2.5 % نسبة الزيادة السكانية سنوياً
240.24 جيجا واط/ساعة معدل الاستهلاك في 2012
256.69 جيجا واط/ساعة معدل الاستهلاك في 2013
7 % نسبة الزيادة السنوية في استهلاك الكهرباء محلياً
2 % معدل الزيادة السنوية في استهلاك الكهرباء بالمدن الصناعية العالمية

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here