تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشباب سعوديين قاموا بذبح ” حاشي” في طلعة برية في شمال السعودية، مبدين استغرابهم لتصرف الشباب كون العادة لم تجري بنحر صغير الجمال في رحلات الاستجمام التي يفضلها الكثير من الشباب السعودي خاصة في اوقات تحسن الطقس وهطول الامطار.

unna1

واعتبر عدد من المتابعين ان تصرف الشباب يعد من الاسراف الذي نهى عنه الدين الاسلامي الذي يرفض كل اشكال المباهاة، فيما اشار بعضهم الى ان استخدام الهواتف الذكية ساهم في انتشار ظاهرة التحدي بين الشباب السعودي في العديد من التصرفات التي يرفضها المجتمع السعودي المحافظ.

وعادة ما تنشط في مثل هذه الفترة من العام حركة التنزه ويتجه الكثير للمواقع البرية والمخيمات في مختلف مناطق المملكة، خاصة مع نزول المطر، واكتساء مواقع شاسعة باللون الأخضر، وكما يشهد ذلك حركة اقتصادية نشطة لكل ما يتعلق بالبر والرحلات البرية، ونستطيع أن نطلق عليه «اقتصادات البر».

فهناك الكثير من الجوانب الترفيهية والاحتياجات التي تتطلبها النزهات البرية لجميع الفئات التي تقصد الخروج للتنزه، والتمتع بأجواء الطبيعة والبر التي تكون بمثابة متنفس للجميع للخروج من صخب حياة المدينة، وضغوط العمل اليومية في مختلف القطاعات، وأضحى من الطبيعى أن نشاهد في الطرقات المؤدية للبر والمخيمات مواقع البيع والشراء، والذي يركز على بيع وتسويق أدوات التخييم ومختلف احتياجات البر.

وقال عبدالرحمن بن محمد الصانع نائب الرئيس للجنة السياحة الوطنية بمجلس الغرف السعودي، بحسب تقرير الرياض«في تصوري أن حب الصحراء وعشقها موجود لدى معظم السعوديين مختلط بدم الجسد، وبالتالي تهون الأمور المادية أياً كانت في في سبيل رحلة برية آخر الأسبوع او في العطل والإجازات، إذا ما وافقت أشهر الشتاء والربيع، وتزيد الرغبة إذا جاءت الأمطار وزانت الصحراء بجمال وإخضرار الطبيعة وعندما تكتسي الارض بالورود والنباتات الصحراوية.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here