كشفت الدراسة التي أجرتها «كلية الطب بجامعة كاليفورنيا – سان فرانسيسكو»، أن الأشخاص الذين يستهلكون 28.35 جرام تقريبًا من الصودا يوميًّا تتناقص أعمارهم بمعدل 5 سنوات عن الطبيعي.
وركّزت الدراسة على مراقبة أجزاء من الخلايا البشرية مسؤولة عن التقدّم في العمر، أو الشيخوخة، وأجريت الدراسة على 5000 متطوّع، حيث قاس الباحثون الجزء المسؤول عن التقدّم في العمر بكروموسومات الخلايا، والمُسمّى «تيلومير»، عبر سحب عينات من الدم.
ورغم خلو أفراد العيّنة من أمراض السكر والقلب، اتّضح قِصَر التيلوميرات لدى الأشخاص الذين يتناولون المشروبات الغازية، والأخرى الغنية بالسكر أكثر من الذين لا يستهلكون تلك المشروبات، ويشير قِصر «التيلوميرات» إلى أن شيخوخة الخلايا بشكل أسرع.
جدير بالذكر أن النقص الذي يصيب الكروموسومات المذكورة، يعادل أثر التدخين يوميًّا، أي أن تناول الصودا يعادل نفس ضرر تدخين السجائر، بحسب ما نقل موقع Steth News.
كما أن الاستخدام المنتظم للمشروبات السُكَّرية يؤثر في تسارع وتيرة الإصابة بالأمراض، وكذلك على التمثيل الغذائي المتحكم في السكريات بالجسم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here