ظلت كلمات الأذان التي سمعها منذ ولادته من حنجرة أسرته التي اعتادت على رفع الأذان من على منبر الحرم النبوي تتردد كثيرا في عقله الصغير حتى حفظها، كما أن مرافقته لوالده إلى الحرم النبوي وإنصاته لأصوات المؤذنين المتداخلة كانت من البوادر التي أسهمت في جعله مؤذنا للحرم النبوي، إنه الشيخ المؤذن عبدالرحمن بن عبدالإله خاشقجي، من مواليد المدينة المنورة عام 1360 الذي بدأ العمل بتنظيف قباب المسجد النبوي، ثم بدأ يساعد والده في الأذان، إذ استمر والده في الأذان أكثر من خمسين عاما حتى وفاته عام 1416 هجرية.
خاشقجي بعد أن بلغ 14 عاما قرر أن يصبح ملازما للمؤذنين الكبار حتى عين مؤذنا في المسجد النبوي، واستمر يرفع الأذان منذ أكثر من أربعين عاما.
وتبدأ قصة عمله حينما رفع الأذان من المنارات ومعه أربعة مؤذنين آخرين يؤذنون من منارات مختلفة؛ لكي يسمع أذانهم أكبر عدد من الناس لعدم وجود مكبرات الصوت ــ آنذاك ــ كما كان يصعد على أكثر من 180 درجة مصنوعة من الحجر ليتحرى مع زملائه المؤذنين ساعة الإفطار.
خاشقجي حياته العملية حافلة، إذ نشأ في المدينة المنورة وتعلم في مدارسها حتى أكمل المرحلة الثانوية عام 1378 هجرية، ليغادر بعدها إلى الرياض لإكمال دراسته الجامعية طالبا في كلية التجارة، لكنه قطع دراسته بعد مرور عام ليعود إلى المدينة المنورة للمكوث بجوار والده المريض، وليروي ظمأ اشتياقه لرفع أذان المسجد النبوي.
لقد آلت إلى خاشقجي رئاسة المؤذنين منذ عدة سنوات، بعد أن عاصر خلال أذانه في المسجد النبوي عددا من المشايخ المؤذنين الذين أمضوا فترات طويلة في رفع الأذان. ويقول الباحث في أدب وتاريخ المدينة المنورة الدكتور عاصم حمدان الأستاذ في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة بأنه أدرك الشيخ عبدالرحمن خاشقجي في نهاية السبعينيات الهجرية عندما كان مؤذنا شابا، وكان والده عبدالإله وعمه حسن إبراهيم خاشقجي يعملان مؤذنين بالمسجد النبوي، وكان ممن ظهر تلك الفترة بموهبة وعشق للأذان ما جعله يستفيد من جيل المؤذنين الكبار والصغار الذين عمل إلى جوارهم.
وأضاف حمدان: استطاع خاشقجي الحفاظ على شرف هذه المهنة، ولم يكن من المؤذنين فقط، بل كان من خيار الأسر، ومن خيار سلوك الناس، فعندما توفي شيخ مؤذني المسجد النبوي الشيخ عبدالله رجب ــ رحمه الله ــ احتار المؤذنون الكبار في من يأتي خلفا عنه، فاختاروا عبدالرحمن خاشقجي رغم أنه أصغرهم سنا، لكونه يجل كبار المؤذنين.
ويلفت الدكتور عاصم إلى شيء من تاريخ الأذان في المدينة المنورة، إذ في عام 1400 هجرية وحد الأذان في المدينة المنورة، وقبل هذا الوقت كان ينطلق من خمس منائر هي: الرئيسية وباب السلام، والشكيلية، والسليمانية، وباب الرحمة، وقد أزيلت الأخيرة في التوسعة السعودية الأولى في بداية السبعينيات الهجرية (1370هـ/ 1950م)، كما أضيفت إلى المنائر الأربع في بداية التسعينيات (1390هـ/ 1970م) نقطة أخرى للأذان تنطلق من المكبرية، وهو المكان المخصص للتكبير خلف الإمام.
كما يشير بحسب صحفية عكاظ إلى أن بعض الأسر في المدينة المنورة اشتهرت برفع الأذان وتقديم أجيال من أفرادها لأداء هذه الشعيرة العظيمة، حتى توارثت الأذان أجيالا متعاقبة من هذه الأسرة البخاري، والخاشقجي، والنجدي، والنعمان، والسمان، والعفيفي، والعينوسه، والكردي، والديولي، والحكيم، واليماني، والصيرفي، والقطان، والمهنا، ورجب، وحبش، وكمال، وعفان، وخوج… وغيرهم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here