أعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” في تقرير فصلي إن الارتفاع المتوقع للطلب الاستهلاكي استعدادا لموسم رمضان والعيد قد يؤدي لارتفاع أسعار بعض السلع خلال الربع الثاني لكن من المتوقع استقرار التضخم بوجه عام نتيجة انخفاض أسعار المواد الأساسية عالميا.

وقالت المؤسسة “قد تشهد أسعار بعض السلع زيادة في الطلب عليها نتيجة للزيادة المتوقعة للطلب الاستهلاكي للاستعداد لموسم رمضان والعيد خلال الربع الثاني من 2015. إلا أن التوقعات لا تزال تشير إلى استقرار معدل التضخم محليا نتيجة لانخفاض أسعار المواد الأساسية عالميا.”

وكان معدل التضخم السنوي في المملكة تراجع في مارس إلى اثنين بالمئة مسجلا أبطأ وتيرة نمو على الأقل منذ بدء سلسلة البيانات الحالية في سبتمبر 2012.

وبلغ متوسط معدل التضخم 2.7 بالمئة في 2014 مقارنة مع 3.5 بالمئة في 2013.

وتوقعت جدوى للاستثمار في تقرير صدر حديثا تباطؤ معدل التضخم إلى 2.6 بالمئة في 2015 مع بقاء فئتي السكن والأغذية عاملين رئيسيين في حركة التضخم بالمملكة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here