علمت ” المستهلك” من مصادر مقربة من قناة العرب أن العمل يجري على إعادتها إلى العمل من جديد وان البحث يجري بين قبرص والعاصمة البريطانية لندن لاختيار الأنسب مشيرة المصادر ذاتها إلى ان عملية النقل والتشغيل ربما تستغرق عدة أشهر.

ويواجه إعلاميون انضموا إلى القناة كانوا يعملون في قنوات عربية مصير مجهول في حال عدم القدرة على استئناف بث القناة التي أغلقت من قبل السلطات البحرينية خلال اليوم الأول من بدء بث برامجها في المنامة.
وكانت قناة العرب الإخبارية التابعة للأمير والملياردير السعودي الوليد بن طلال أوقفت عن بث برامجها ونشراتها الإخبارية مساء الأحد 1 فبراير/شباط، فيما استمرت ببث مواد ترويجية لها.
وذكر في حينه أن الأسباب تتعلق بعدم التزام القائمين على المحطة بالأعراف السائدة فى الدول الخليجية، ومن بينها حيادية المواقف الإعلامية وعدم المساس بكل ما يؤثر سلبا على روح الوحدة الخليجية وتوجهاتها”.
وكان الضيف الأول للقناة على الهواء القيادي فى المعارضة البحرينية خليل مرزوق. وانتقد مرزوق سحب السلطات البحرينية الجنسية من 72 شخصا.
وانطلق البث الحي لقناة “العرب” مع نشرة إخبارية عادية قدمها الإعلامي طارق العاص من استديو مضاء باللونين الأخضر والأبيض.
وأكد المدير العام للقناة جمال خاشقجي فى وقت سابق أن “العرب” ستكون على مسافة واحدة من الجميع. وقال “لن نقوم بالاصطفاف إلى جانب أي طرف”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here