استقطب المعرض السعودي للفن والأزياء الذي أطلقت دورته الرابعة مؤخرا مجموعة من الفنون السعودية يتم عرضها بأساليب مبتكرة تحمل قيمة ذات مستوى فني راقٍ، الأمر الذي سيترك علامة مميزة لدى ضيوفه من الفنانين والجمهور في هذا الحدث الذي يعتبر مميزا بقيمته الثقافية.
ويأتي المعرض في عام 2015 كتكملة لمسيرة بدأتها منذ 3 أعوام حين أطلقت للمرّة الأولى المعرض الذي سرعان ما تحوّل إلى حدث رئيسي ضمن الأجندة الثقافية في السعودية، وهو يعد فرصة لكلّ عشّاق الفنّ والموضة أن يتعرّفوا على أحدث الصيحات والحرف التقليدية أيضا في مكان واحد، حيث يستقطب المعرض أهمّ الفنّانين التشكيليين والمصوّرين الفوتوغرافيين ومصمّمي الأزياء والمجوهرات ومصمّمي الديكور بالإضافة إلى الشركات العالمية العاملة في مجال التجميل والعناية.
من جهتها قالت سوزان سرحان منسقة المعرض إن فعاليات المعرض السعودي للفنّ والأزياء انطلق على مدى 3 أيام من الثاني وحتّى الرابع من شهر مارس (آذار) 2015. في قاعة نيارة بالرياض وذلك بعد أن أصبح المعرض موعدا سنويا ثابتا في أجندة المعارض الخاصة بالمملكة. حيث يعد فرصة لكلّ عشّاق الفنّ والموضة أن يتعرّفوا على أحدث الصيحات والحرف التقليدية أيضا في مكان واحد وهو يفتح المجال أمام فنّانين من مشارب مختلفة للالتقاء ضمن فعالياته، سواء كانوا رسّامين تشكيليين، أو نحّاتين، أو خبراء في الأعمال اليدوية أو تصميم المجوهرات، التصوير الفوتوغرافي أو فنّ الغرافيك والتصميم الداخلي، بالإضافة إلى تصميم الأزياء الذي يأتي على قائمة الأولويات بالنسبة للسيّدة السعودية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here