ترأس الأمير فيصل بن بندر أمير القصيم، أمس، جلسة التحقيق في قضية حقن الطفلة “راما” بالكيماوي إثر خطأ الأسبوع الماضي، في وجود الطفلة ووالدها، حيث قال أمير القصيم: “ما حدث خطأ جسيم وغير مقبول في بلدنا بعد أن وصلت الخدمات الصحية لمستوى ممتاز، ويجب أن يحاسب من يخطئ، فبلدنا ليس للتجارب”.

وكشفت الجلسة عن سفر الطبيبة المصرية المسؤولة عن الخطأ، الأمر الذي اعتبره مدير الشؤون الصحية في المنطقة بالنيابة بـ “القانوني”، عازيا السبب إلى وجود كفيل غارم يكفل الطبيبة، مؤكدا أن الشؤون الصحية أفادت بعدم انتهاء التحقيق.

وناقش أمير القصيم، الطبيب المختص عن الخطأ وملابسته، مطالبا بورود كل ما يخص هذه القضية إلى مكتبه أولا بأول.

وداعب الأمير فيصل بن بندر، الطفلة، معتبرا أن ما حدث لن يمر مرورا عاديا، موجها حديثه للشؤون الصحية في القصيم، فيما قال لوالد الطفلة: “إن شاء الله ستتجاوزون هذه المحنة، وهي قضاء وقدر أصاب هذه الطفلة”.

وقال عبد الله المحيميد “والد الطفلة”: “الحمد الله أنهم كشفوا هذا الخطأ ولم يستمر العلاج لستة أشهر”، مشيرا إلى أن ابنته تعاني حالة نفسية صعبة ومرهقة، وأنهم يحاولون في المنزل علاجها وتهيئتها نفسيا.

وأعلن مدير الشؤون الصحية بالنيابة إرسال الطفلة للعلاج في أحد المراكز الصحية في العالم – بحسب رغبة والدها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here