مصدرالمستهلك - من وكالات :

احتجاجًا على قرار “تويتر” إغلاق حساب الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، بعد أعمال العنف التي ارتكبها أنصاره في الكونجرس؛ لبى عدد من أنصاره أمس الاثنين دعوة للتظاهر أمام مقر الشركة.

وخلال نهاية الأسبوع تناقل مؤيدون لترامب دعوات على منتدى إلكتروني يرتاده اليمين المتطرف “ذي دونالد دوت وين”، تنادوا فيها للتجمع أمام مقر “تويتر” للتظاهر على إغلاق الشركة حساب الرئيس ومنعه من التعبير عن آرائه على منصته المفضلة للتواصل مع جمهوره.

ووفقًا لصحيفة “سان فرانسيسكو كرونيكل”؛ فإن بعض الداعين للتظاهرة طلبوا من الراغبين في المشاركة، أن يجلبوا معهم “أصفادًا بلاستيكية” لتنفيذ عمليات اعتقال وهمية.

ورغم أن القسم الأكبر من موظفي “تويتر” يعملون عن بُعد منذ بداية جائحة كوفيد-19 ومكاتبهم شبه مهجورة إلا من عدد ضئيل من الموظفين؛ فإن شرطة سان فرانسيسكو أخذت هذه التهديدات على محمل الجد، ونشرت العشرات من عناصرها أمام مقر الشركة صباح الاثنين.

وخسرت تويتر نحو 5 مليارات دولار من قيمتها السوقية بعد قرار تعليق حساب ترامب الذي يحظى بمتابعة واسعة تعليقًا نهائيًّا.

وحسب ما نقلته “فرانس برس”؛ فإن الدعوات إلى هذه التظاهرة لم يلبها في نهاية المطاف سوى حفنة من المتظاهرين المؤيدين لترامب، الذين تظاهر ضدهم في المكان نفسه عددٌ مماثل تقريبًا من معارضي الرئيس المنتهية ولايته.

ونقلت قناة “كي تي في يو” التلفزيونية عن أحد المتظاهرين من أنصار ترامب قوله: “لا أحب أن أخضع للرقابة. لديّ شعور بأن أصوات المحافظين تخضع للرقابة”.

وفي المقابل رفع أحد المعارضين للرئيس المنتهية ولايته ويدعى كينيث لوندغرين، لافتة تدعو إلى “التصدي لمحاولة ترامب الانقلابية”.

وكان “تويتر” قد أعلن الاثنين الماضي أنه “جمّد بصورة نهائية” أكثر من 70 ألف حساب، مرتبطة بـ”كيو آنون” الحركة اليمينية المتطرفة التي تؤمن بنظرية المؤامرة وتؤيد الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب؛ مشيرًا إلى أنه أزال هذه الحسابات لمنع أصحابها من استخدام المنصة للترويج للعنف.

وعلق “تويتر” الجمعة “بشكل دائم” حساب ترامب؛ مشيرًا إلى مخاطر حصول “تحريض جديد على العنف” من جانب الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، بعد يومين من أعمال الشغب التي قام بها عدد من أنصاره الذين اجتاحوا مبنى “الكابيتول” لساعات عدة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here