منظمة الصحة العالمية
مصدرالمستهلك - وكالات :

ذكرت صحيفة تلغراف أن أعداداً من الأشخاص، وخاصة الأطفال، سيموتون في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى هذا العام، بسبب الملاريا أكثر ممّن يموتون من جرّاء فيروس كورونا المستجد.

وأفادت الصحيفة البريطانية بأن نحو 400 ألف شخص يموتون كل عام في أرجاء العالم بسبب الملاريا، أكثر من 90% منهم في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وللمقارنة، لقي 50 ألف شخص حتفهم بسبب فيروس كورونا في إفريقيا، منذ بداية العام الجاري. ووفق أدق التقديرات، سُجلت نحو 20 ألف حالة وفاة في إفريقيا جنوب الصحراء.

ووفق “روسيا اليوم” تشير منظمة الصحة العالمية إلى أن الوباء يمكن أن يتسبب أيضاً في وفاة ما بين 20 ألفاً إلى 100 ألف آخرين بسبب الملاريا.

وقال ماتشيديسو مويتي، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإفريقيا، في أثناء تقديمه “تقرير الملاريا العالمي” الجديد: “في هذه المنطقة، سيقتل (كوفيد-19) عدداً أقل بكثير من الملاريا.. فلماذا يشكل فيروس كورونا والإيبولا مصدر قلق كبير، ولكن ليس الملاريا، التي تقتل مئات الآلاف من الأطفال كل عام؟”.

ويتحدث التقرير عن إحراز تقدم كبير في مكافحة الملاريا على مدى السنوات العشرين الماضية، مشيراً إلى نجاح جهود مكافحة المرض في تفادي 1.5 مليار حالة إصابة، و7.6 مليون حالة وفاة.

كما انخفض عدد الوفيات بسبب الملاريا من 736 ألفاً في عام 2000 إلى 409 آلاف في عام 2019، وانخفض معدل الإصابة بالملاريا ويتمثل في عدد الحالات لكل 1000 شخص معرّض للخطر، من 80 في عام 2000 إلى 57 في عام 2019. وأحرز تقدماً في مجالات الوقاية والفحص السريع والعلاج.

مع ذلك، فقد كتبت الصحيفة أن التقدم وكذلك الاستثمارات أصبحا أقل وضوحاً خلال السنوات القليلة الماضية، فيما يحذّر الخبراء من أن جائحة كورونا قد تعيد الوضع إلى الوراء بمسافة بعيدة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here