مصدرالمستهلك من الرياض

 

 

أعلن مجلس الدولة الصيني (مجلس الوزراء) أن الصين ستعتمد تدابير جديدة لتعزيز الاستهلاك في السلع والقطاعات الرئيسية، والاستفادة من إمكانات الاستهلاك الريفي.

وتقرر  خلال الاجتماع التنفيذي لمجلس الدولة، برئاسة رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ، أن الدولة ستعمل على تقديم دعم أكبر لنمو سياحة “الإنترنت بلس”، وذلك بهدف تلبية تطلعات المواطنين بشكل أفضل في رفع مستوى الاستهلاك.

وتظهر الأرقام الصادرة عن وزارة التجارة إن مبيعات التجزئة الخاصة بالسيارات والأجهزة المنزلية والأثاث ومواد البناء وقطاعات التموين الغذائي قد بلغت في عام 2019 حوالي 25 في المئة من إجمالي مبيعات التجزئة في الصين، في حين بلغت مبيعات التجزئة في المناطق الريفية 14.7 في المئة.

وفي شهر أكتوبر الماضي، سجل إجمالي مبيعات التجزئة ارتفاعا بنسبة 4.3 في المئة على أساس سنوي، لتحقق بذلك نموا إيجابيا لثلاثة أشهر متتالية.

وصرح رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ قائلا “في الوقت الراهن، تكمن أبرز عوائق التنمية الاقتصادية في الاستهلاك الذي يعد محرك النمو الرئيسي والذي تأثر بشكل خطير بسبب تفشي وباء كوفيد-19 مع بداية العام الجاري. ورغم أن الاستهلاك قد سجل انتعاشا في الأشهر القليلة الماضية، إلا أننا لا نزال نواجه صعوبات كبيرة في استعادة معدلات النمو الطبيعية”، مضيفا “نحتاج إلى استحداث حلول جديدة في الاستهلاك من أجل تحفيز الطلب المحلي “.

وتم الاتفاق خلال الاجتماع  على تنفيذ استراتيجية الدعم القوي للطلب المحلي. وتنص هذه الاستراتيجية على تحقيق الاستقرار في الاستهلاك في قطاع السيارات وتوسيعه، ويتم تشجيع السلطات المحلية على تعديل الإجراءات التقييدية المتعلقة بشراء السيارات، ورفع سقف حصة لوحات الترخيص.

سيتم تنفيذ حملات ترويجية لشراء السيارات في المناطق الريفية واستبدال السيارات المستعملة بأخرى جديدة. كما سيتم تشجيع السكان في المناطق الريفية على اقتناء شاحنات بحمولة لا تزيد عن 3.5 طن1.6 لتر، متى ما

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here