مصدرالمستهلك من الدمام

إشارة إلى المقطع المتداول حول شكوى أحد عملاء القطاع السكني الذي يوضح من خلاله صدور فواتير لحساب الخدمة الخاص به، رغم إغلاقه محبس العداد، والمحبس الداخلي للشبكة، لمنع دخول مياه الشبكة إلى عقاره.

وتوضح شركة المياه الوطنية، ممثلة في الإدارة العامة لخدمات المياه بالمنطقة الشرقية، أنه خلال تنفيذ مشروعات استبدال عدادات المياه الميكانيكية بعدادات ذكية في المنطقة الشرقية، والتي بلغت أكثر من 356 ألف عداد تم اسبتدالها، وما صاحب ذلك من إجراءات توثيق ونقل بيانات الاستهلاك والعقار والعميل من العداد القديم إلى العداد الذكي الجديد، ومن ثم نقلها إلى الأنظمة الآلية بالشركة ليبدأ العميل في الاستفادة من  مزايا العداد الذكية ذات الموثوقية والدقة في قراءات الاستهلاك كل 15 ثانية عن بُعد، ودون تدخل بشري، وتنبيه العملاء بارتفاع الاستهلاك عن المعدل الطبيعي.

وبينّت الشركة أنه بعد مطابقة حساب العميل والعداد الخاص به في الأنظمة الآلية، ومقارنتها على الطبيعة، اتضح عدم تطابقها نتيجة لحدوث خطأ بشري بإدخال الرقم التسلسلي لعداد العميل خلال أعمال استبدال العدادات الميكانيكية بعدادات المياه الذكية، الأمر الذي أدى إلى نقل استهلاكات عميل صحيحة ومحققة لعميل آخر لم يقم باستهلاكها.

وأكدت الشركة أنها قامت بمعالجة وتصحيح فاتورة العميل بناءً استهلاكاته الفعلية حسب الإجراءات والأنظمة المتبعة، وتثبيت العداد الفعلي في نظام الفوترة.

وتقدم شركة المياه الوطنية، ممثلةً في الإدارة العامة لخدمات المياه بالمنطقة الشرقية، اعتذارها للعميل عن هذا الخطاء البشري، في الوقت الذي تعمل الإدارات القانونية والهندسية والفنية على التحقيق في هذا الخطأ، ووضع الإجراءات الكفيلة بعدم تكراره ومحاسبة المقصر في ذلك.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here