640
مصدرالمستهلك من الرياض

بينما سجلت الدول الكبرى على مستوى العالم انخفاضاً في مؤشر الثقة بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، حلت السعودية ضمن 3 دول فقط حافظت على مؤشر وطني أعلى من 50 نقطة خلال الـ8 أشهر المنقضية من العام الجاري 2020 من أصل 24 دولة شملها استطلاع ثقة المستهلك العالمي، وحلت بالمرتبة الثانية خلف الصين (72.9 نقطة)، وسجلت 58.3 نقطة وتقدمت بفارق 1.8 نقطة عن الشهر الماضي وتلتها السويد بـ51.3 نقطة.

الاقتصاد المحلي

يعكس مؤشر الثقة العالمي اتجاهات المستهلكين حول الوضع الحالي والمستقبلي لاقتصادهم المحلي، وحالاتهم المادية الشخصية ومدخراتهم، إضافة إلى ثقتهم في القيام باستثمارات كبرى وعلى المستوى العالمي، استمرت ثقة المستهلك في الانتعاش ببطء خلال أغسطس وارتفعت التوقعات بشكل ملحوظ في نحو نصف الدول الـ24 التي شملها الاستطلاع وعند 41.4 نقطة، ارتفع مؤشر ثقة المستهلك العالمي بمقدار نصف نقطة مقارنة بالشهر الماضي (40.9). وكان أغسطس هو الشهر الثاني على التوالي الذي يظهر ارتفاعًا في ثقة المستهلك على المستوى العالمي.

24 سوقا عالميا

مؤشر ثقة المستهلك العالمي هو متوسط ​​كل مؤشر من 24 مؤشرًا وطنيًا للأسواق العالمية. ويستند إلى استطلاع شهري لأكثر من 17500 بالغًا تقل أعمارهم عن 75 عامًا تم إجراؤه على منصة Ipsos ‘Global Advisor عبر الإنترنت. خلال هذا الشهر، أظهرت 7 دول نموًا بمقدار 1.5 نقطة أو أكثر في مؤشرها الوطني، بما في ذلك الصين (+3.2)، بولندا (+2.4)، تركيا (+2.4)، البرازيل (+2.4)، روسيا (+1.9)، إيطاليا (+1.6)، والسويد (+1.5).

مؤشر التوقعات

علاوة على ذلك، ارتفع مؤشر التوقعات، الذي يمثل 52.2 عالميًا، والذي يعكس نظرة المستهلكين على الاقتصاد المحلي والوضع المالي والعمالة بمقدار 0.7 نقطة مقارنة بالشهر الماضي. وحدث ارتفاع كبير عن الشهر الماضي في 11 من 24 دولة وبانخفاض كبير في أربعة. وعلى الصعيد العالمي، يؤكد أغسطس سلسلة اتجاهات مؤشر التوقعات التي لوحظت في يوليو، عندما سجل أول نمو إيجابي له منذ يناير.

اتجاهات المؤشر الوطني

مقارنة بشهر يناير 2020، انخفض المؤشر الوطني لكل بلد باستثناء الصين (+3.2). وشهدت 5 دول انخفاضًا في مؤشرها الوطني بأكثر من 10 نقاط (المكسيك، الولايات المتحدة، الهند، جنوب إفريقيا، والبرازيل) و10 دول أخرى بمقدار 5 إلى 10 نقاط. وبينما كان هناك 11 دولة من أصل 24 دولة شملها الاستطلاع لديها مؤشر وطني أعلى من 50 في يناير، فإن 3 دول فقط حافظت على ذلك الرقم: الصين 72.9، والمملكة العربية السعودية 58.3، والسويد 51.3.

التوقعات والوظائف

على المستوى العالمي، ارتفع مؤشر التوقعات +0.7، ومؤشر الوظائف +0.5، ومؤشر الاستثمار +0.6، خلال الشهر الماضي. وأظهر مؤشر الوظائف، الذي يشير إلى الثقة في الأمن الوظيفي وتوقعات التوظيف 47.2 عالميًا، مكاسب كبيرة في 9 بلدان هذا الشهر (مقارنة بستة في الشهر الماضي ولا شيء في يونيو)؛ وانخفض بأكثر من 1.5 نقطة في أربع دول فقط (مقارنة بخمس دول في الشهر الماضي و 14 في يونيو). وارتفع مؤشر الاستثمار، الذي يشير إلى مناخ الاستثمار (35.0 عالميًا) بشكل ملحوظ في 6 بلدان: تركيا +3.0، البرازيل +2.6، الصين +2.3، روسيا +1.5، بولندا +1.5، وألمانيا +1.5؛ انخفض بشكل ملحوظ فقط في المجر -2.4.

صدارة عالمية

تصدرت المملكة مؤشر ثقة المستهلك العالمي خلال شهر مارس 2020، بعد إزاحة الصين من الصدارة بعد أن احتفظت بها 35 شهراً متتالياً. وجاءت السعودية بالصدارة بعد حصولها على 65.1 نقطة بالمؤشر، متفوقة على الصين التي حلت بالمرتبة الثانية بواقع 64.2 نقطة.

مؤشر ثقة المستهلك/ أغسطس 2020

السعودية: 58.3

المتوسط العالمي: 31.4

مؤشر التوقعات المالية والاقتصاد المحلي

السعودية: 65.9

المعدل العالمي: 52.2

مؤشر الاستثمار

السعودية: 56.7

المعدل العالمي: 35.0

مؤشر الوظائف

السعودية: 50.5

المعدل العالمي: 47.2

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here