مصدرالمستهلك من الرياض

قال المختص في هندسة السيارات المهندس محمد الشمراني إن الفرق بين ثمن قطع غيار السيارات الأصلية والأصلية من الدرجة الثانية يكاد يكون 10 أضعاف، وإنه على الوكيل تخفيض السعر بحيث يحقق ربحا معقولا.

وأوضح – خلال حديثه لبرنامج “يا هلا” على “روتانا خليجية” – أن قطع الغيار من الدرجة الثانية يجب أن يطالَب بائعوها بالالتزام بالمواصفات والمقاييس، فلو كانت درجة ثانية مصنوعة في اليابان فيجب أن تكون يابانية 100%، لا أن يكون الكرتون يابانياً وفي داخله صيني من أسوأ الأنواع، وهو ما ضبطته بكثرة وزارة التجارة.

وأضاف أن القطع تدخل البلد بمواصفات حسب طلب التجار بجودة 20% أو 70%، والنتيجة أن بعض القطع لا تعمل في السيارة أكثر من أسبوع وبثمن غالٍ، لكن لو بيعت على أنها منتج صيني فقد يصل سعرها إلى 50 ريالا فقط.

وأشار إلى أن الأمر مهم؛ لأنه يعرّض حياة الناس للخطر، وعلى الدولة أن تضع مقاييس ذات جودة عالية لحمايتهم، كما أن الفني الذي يركب القطع يعرف أنها ليست أصلية وينصح بشرائها من التشليح، خاصة لو كانت تتعلق بعنصر الأمان في السيارة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here