مصدرالمستهلك من مكة المكرمة

أطلع وفد من مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة رفقة عدد من الصناعيين ورجال الأعمال على مشاريع المدن الصناعية الجديدة والفرص الاستثمارية التي توفرها وتشكيل الخارطة الاقتصادية المستقبلية لمكة المكرمة.

وبحث الوفد الذي رأسه نائب رئيس مجلس إدارة الغرف السعودية رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة هشام محمد كعكي، رفقة نائبه رئيس لجنة الصناعة والثروة المعدنية نايف مشعل الزايدي رؤية المدن الصناعية القادمة والمشاريع الجديدة، والفرص الاستثمارية المتاحة والتحديات التي تواجه الصناع في العاصمة المقدسة.

وتعرف الوفد خلال الزيارة على المشروعات القائمة، والجاري تنفيذها في المدينة الصناعية، وأبرز الاحتياجات العاجلة، والخدمات والمنتجات التي توفرها الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن” من أجل تعزيز رؤيتها لتمكين الصناعة وزيادة المحتوى المحلي بالشراكة مع القطاعين العام والخاص.

وقدم مدير “مدن” بمكة المكرمة بدر الحربي، شرحا مفصلا عن المدينة الصناعية والخطط المستقبلية، كما أستمع إلى رؤية الصناع واقتراحاتهم لرفع مستوى الجودة وزيادة معدلات الإنتاج.

ولفت رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة إلى الإمكانات الهائلة التي تزخر بها المملكة وتؤهلها للاضطلاع بدور صناعي كبير في المنطقة، مشدداً على ضرورة الاستفادة من الثورة الصناعية الرابعة، والاستثمار الصحيح في التقنية للوصول بالجودة إلى أعلى المعايير العالمية.

وعبر هشام كعكي عن تطلعه بأن تتحول مكة المكرمة إلى مركز اقتصادي وصناعي، لافتاً إلى أن العاصمة المقدسة يقصدها كل عام ملايين المسلمين من حجاج ومعتمرين وزوار ووفود، يشكلون سوقاً كبيراً لا يستثمر بالشكل الجيد في تنمية مبيعات الصناعات الوطنية، حيث يعتبر كل واحد من هؤلاء الزوار مستهدفا لشراء منتجات مكة المكرمة، لما لهذا المكان الطاهر من مكانة خاصة في قلوب المسلمين.

وقال إن القطاع الصناعي أثبت قدرة هائلة في التعامل مع الأزمات وسد الاحتياجات وبخاصة الصناعات الغذائية والدوائية، مضيفا أن العمل يجري لتعزيز القيمة النسبية والتنافسية لمكة المكرمة وخاصة في مجال الاستثمار في الصناعات المرتبطة بالحج والعمرة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here