مصدرالمستهلك من الرياض

كرمت اللجنة المنظمة لمسابقة آرتاثون الذكاء الاصطناعي للفن الفرق الثلاث الفائزة بالمسابقة الدولية، وذلك في ثاني أيام القمة العالمية للذكاء الاصطناعي التي عُقدت تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد ‏نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله -، تحت شعار “الذكاء الاصطناعي لخير البشرية” بمدينة الرياض.
وحصلت الفرق الثلاث الأولى على جوائز نقدية قيمة، وأُعلنت أسماء أعضائها على جمهور القمة العالمية الذي ضم نخبة من صناع القرار، وأصحاب الشركات، وخبراء البيانات والذكاء الاصطناعي من أنحاء العالم، وذلك بعد 3 أشهرٍ من المنافسة والعمل المستمر وبمشاركة 300 مشاركٍ ومشاركة من مختلف أنحاء العالم.
وحقق المركز الأول فريق (Museum of GAN) الذي يضم الفنانة أسماء العمري، ومطوري الذكاء الاصطناعي سلطان الوهيبي، وسعود الماجد، وحصلوا على 300 ألف ريال، وفي المركز الثاني فريق (The Chimera Ant Queen) الذي يضم الفنانة عفاف باوزير، والفنان علي الموسى، ومطورة الذكاء الاصطناعي مها العريفي، وحصلوا على 150 ألف ريال، وفي المركز الثالث جاء فريق (Emergent Topographies)، الذي يضم الفنان فراس صفي الدين، ومطور الذكاء الاصطناعي ياسر سنجاب، وحصلوا على 100 ألف ريال.
وهنّأ معالي رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي رئيس اللجنة الإشرافية العليا للقمة العالمية للذكاء الاصطناعي الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي، الفرق الثلاث الأولى في المسابقة، متمنياً لهم التوفيق في مسيرتهم المقبلة.
وأوضح معاليه أنّ معايير المفاضلة بين الأعمال الفنية التي ترشحت لجوائز المسابقة اتسمت بالعمق، والابتكار، وتميزت بأفكارٍ متفردةٍ ومتنوعة.
ورفع معالي الدكتور الغامدي تقديره وعرفانه لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد ‏نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – على دعمه هذه الفعالة الفنية غير المسبوقة على مستوى المملكة، التي تأتي على هامش أعمال مجموعة العشرين، وتترأس المملكة قمتها لهذا العام، مشيراً إلى أنّ المسابقة الفنية حظيت باهتمامٍ واسعٍ من قبل المهتمين بالذكاء الاصطناعي والفن على حدٍ سواء.
وتُعد مسابقة آرتاثون الذكاء الاصطناعي للفن إحدى المبادرات الأولى للقمة العالمية للذكاء الاصطناعي في المملكة، وتهدف إلى تسليط الضوء على الإمكانات الإبداعية لتقنيات الذكاء الاصطناعي وخلق الوعي لفوائده الإيجابية التي تعود على البشرية، من خلال مشاركة آلاف الفنانين والخبراء من مختلف دول العالم في مجموعاتٍ لإنتاج أعمال فنية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي.
وجاء تنظيم مسابقة الآرتاثون بالشراكة بين الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي وصندوق الاستثمارات العامة، وشراكة إستراتيجية مع وزارة الثقافة والاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، وتُعد هذه المسابقة الأولى التي تجمع بين الإبداع الفني والذكاء الاصطناعي على مستوى العالم، وتهدف إلى خلق الوعي حول الذكاء الاصطناعي، وتسليط الضوء على الإمكانات الإبداعية لتقنيات الذكاء الاصطناعي وتطبيقاتها وفوائدها الإيجابية.
وتُعد القمة العالمية للذكاء الاصطناعي إحدى المبادرات التي تسعى إلى جمع الخبراء والمهتمين وتبادل الخبرات وعقد الشراكات بين الجهات والشركات الفاعلة في مجالَي البيانات والذكاء الاصطناعي للارتقاء باقتصاد المملكة ليكون في مصاف الاقتصادات القائمة على البيانات والذكاء الاصطناعي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here