مصدرالمستهلك - الرياض :

تسعى المملكة لتغيير المشهد الصناعي التقليدي في استخدامات النفط ولقائم البتروكيميائيات، بالتحول لتعظيم القيم المضافة من كل جزء نفط.

وتحولت المملكة بالفعل لأكبر مراكز الطاقة المتكاملة في العالم، في وقت تخوض أسواق النفط العالمية مرحلة انتقالية عصيبة شبه جذرية من المتغيرات الاستراتيجية غير العادية، التي تحركها التكنولوجيا المبتكرة لإنتاج أنواع القيم.

وأعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك” عن توسيع نطاق مشروع تحويل النفط إلى كيميائيات مع شركة “أرامكو السعودية”، من خلال مواصلة تطوير تقنيات تحويل النفط الخام إلى كيميائيات، ومن خلال التكامل في بعض المشاريع المشتركة للشركتين حول العالم.

وقالت “سابك”: “إنه تم الأخذ في الاعتبار خطط النمو للشركتين، وبحث جميع الفرص المتاحة للتكامل في المشاريع المستقبلية، لتعظيم الفائدة الاقتصادية للشركتين.

بناء على ذلك يعزم الطرفان إعادة تقييم أعمال مشروع تطوير مجمع صناعي مع شركة “أرامكو السعودية” لتحويل النفط الخام إلى كيميائيات، من خلال دراسة تكامل مصافي شركة “أرامكو السعودية” في مدينة ينبع مع مجمع صناعي يحوي وحدة تكسير الأولفينات متعدد اللقيم ووحدات مشتقاته الأخرى.

وأكدت “سابك” التزامها مع “أرامكو السعودية” بمواصلة تطوير تقنيات تحويل النفط الخام إلى كيميائيات، مما يسهم في زيادة كفاءة التكلفة، وفرص خلق القيمة في مجال صناعة الطاقة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here