مصدرالمستهلك من الرياض

نظمت الشركة السعودية للكهرباء، بالتعاون مع معهد أبحاث الطاقة الكهربائية، في الولايات المتحدة الأمريكية (EPRI)، أسبوع ورش افتراضية، لتبادل التعاون المعرفي، في المشاريع البحثية الحالية والمستقبلية في مجال التوليد، النقل، التوزيع، الطاقة النظيفة وتخزين الطاقة.

واستمرت الورش، التي نظمها نشاط التخطيط الاستراتيجي وتطوير الأعمال، ممثلاً بإدارة الأبحاث والتطوير في “السعودية للكهرباء” أربعة أيام، تم خلالها مناقشة المشاريع البحثية في 2020م مع المعهد، الذي يعتبر الشريك الاستراتيجي للشركة، إضافة إلى عرض المخرجات والتحديات.

وتخلل هذه الورش، التي عقدت بالتزامن مع جائحة فيروس كورونا، لقاءً تنفيذياً برعاية المهندس إبراهيم الجربوع، الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية لنقل الكهرباء ورئيس اللجنة التوجيهية للأبحاث والتطوير والابتكار، بمشاركة عدد من نواب الأنشطة ورؤساء القطاعات ومدراء الإدارات والمختصين، الذين تجاوز عددهم 70 مشاركاً، ناقشوا خلاله مواضيع استراتيجية عدة أبرزها: استخدامات الذكاء الاصطناعي في الطاقة، آثار جائحة COVID-19، ابتكارات التقنيات، آثار دخول أنظمة الطاقة النظيفة وجودة الطاقة.

والجدير بالذكر، أن تنظيم هذه الورش يستهدف، توطيد التواصل التقني مع الجهات البحثية، ورفع مستوى التبادل المعرفي في التقنيات الحديثة والحلول الابتكارية؛ التي تدعم التحديات التشغيلية في “السعودية للكهرباء”.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here