مصدرالمستهلك من الرياض

 

خالد السليمان

خطوة جيدة أقدمت عليها الشركة الوطنية للمياه بمراقبة معدل استهلاك المياه اليومي للمشترك، بحيث يتم إرسال رسالة تنبيهية عند تجاوز الاستهلاك ٥٠٪ عن المتوسط اليومي، فيتنبه المشترك للكشف على التسربات داخل عقاره !

الشركة أوضحت أن حوالى ٩٥٠ ألفا من مشتركيها استفادوا من الرسائل التنبيهية للعدادات الذكية وحققوا نسبة وفر مائي بلغت ٣٩٪ من الاستهلاك الشهري، وبالنسبة لي فإن أي وفر في الاستهلاك الشخصي للفرد هو في الحقيقة وفر للثروة الوطنية المائية وبالتالي فإن ما يتحقق عن هذه المبادرة لا يخدم المشترك وحسب بل قطاع المياه بأكمله !
الشركة كشفت عن أن ٧٨٪ ممن تلقوا رسائل التنبيه استجابوا لها، وهذا يجعلني أتساءل عن سبب تجاهل الـ٢٢٪ لرسائل تنبيه ارتفاع معدلات الاستهلاك، وإهمالهم معالجة التسربات وما ينتج عنها من ارتفاع في قيمة الفاتورة وهدر للمياه الثمينة !

وأظن أن من يهملون التسربات لا يملكون خيارا في تحمل مسؤولية معالجتها، فالمياه ليست سلعة كمالية أو خدمة ترفيهية، بل هي من مصادر الحياة في بلد يعاني من شح مصادر المياه وبالتالي فكل فرد يجب أن يستهلك منها بقدر حاجته ويحافظ على الفائض منها بقدر حاجة الآخرين لها، ومن لا يدركون هذه الحقيقة ولا يعون مسؤوليتهم فيها يجب أن يدفعوا ثمن هدر ثروة يتشارك المجتمع بأكمله في الحاجة إليها، وتتحمل الدولة فارقا كبيرا في تكلفة إنتاجها حتى تكون متاحة للاستهلاك الفردي بتكلفة مدعومة !

باختصار.. تنبيه المستهلك عند تجاوزه المعدلات اليومية للاستهلاك، لا يحمي المستهلك من ارتفاع قيمة فاتورته ويحافظ على موارد المياه وحسب، بل ويعزز ثقافة ترشيد الاستهلاك والمشاركة في حماية ثروتنا المائية !

عن عكاظ

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here