10 آلاف حاج فقط في مسجد نمرة الذي يتسع لـ400 ألف مصلي !!.. إنهم 10 آلاف حاج مقابل 3 مليون حاج سنوياً!!.. وتم توفير خدمات الحج والرعاية بمستويات لا يمكن تصنيفها عند البشر، وبدرجات تفوق ما حدث مع الرؤساء والملوك في كافة العصور .. بهذه العبارات أبحر الكاتب الصحفي المصري بسام عبد السميع بأول كتاب عن الحج لعام 1441 هجرية تحت عنوان “الحج الاستنائي” في ملامح تأدية الحج في عام الجائحة.
ويقول المؤلف :”نويت إصدار هذا الكتاب بعنوان :”حج 2020- عشرة من عشرة”، أي 10 حجاج من 10 آلاف حاج، كما أن الحج استحق هذا الامتياز لكل مراحله وظروفه، فخاطرني حديث نفسي قائلاً: من تختار؟، فكلهم مختارون.. ولماذا هذا أو ذاك؟، فجميعهم كانوا في فيض الرحمن سائرون.. فعدتُ قانعاً بأن أسجل مشاهداتي لحالهم جميعاً دون تمييز أو تحديد.
كما لا يمكن تقييم هذه الرحلة التي تهيأت لها كل أسباب التميز والاختصاص والدهشة.. فهي رحلة خرجت من دائرة الحسابات البشرية إلى الفيوضات ربانية!!.
وأشار الكاتب إلى أن تأدية مناسك الحج أمراً ليس باليسير في أفضل ظروف الاستقرار والرفاهية، وإنه من الصعوبة البالغة أن يُقام هذا النُّسك في ظلِ ظروف الجائحة التي تجوب العالم، ما دخل بهذا الموسم دائرة تتجاوز كافة التصانيف والتقييمات التي عرفها البشر”.
وتابع:” تفوقت المملكة العربية السعودية – حفظها الله- في التعامل مع الجائحة كورونا بكفاءة عالية وجدارة غير مسبوقة لإتمام شعيرة الحجٌ وبصورة مبهرة ومتفردة في تاريخ التعامل مع سنوات الأوبئة أو أعوام الرفاهية والاستقرار”.
ويعد الكتاب من الروايات التسجيلية لرحلة الحج الاستثنائي حيث تناول المؤلف مشاهد أداء المناسك في المناطق المقدسة والخدمات التي قدمتها المملكة قائلاً ” إنه حجٌ خارج التصنيفات”.
وأضاف: تحملت السعودية- حفظها الله- كامل نفقات الحجاج وبمستويات خدمية تفوق أي تصنيف عرفه البشر، لافتاً إلى أنها أقصر رحلة حج والأقل عدداً والأعلى خدمات، وذلك في سابقة تعد الأولى من نوعها في التاريخ المدون عن الحج، وتفردت رحلة العام بالحج فقط لمن كانوا يعيشون على أرض المملكة!!.
وتناول الكاتب فريضة الحج كعبادة قديمة متجددة مع كل رسول ونبي يبعثه الله إلى قومه، فقد حج الأنبياء والرسل جميعاً عليهم الصلاة والسلام إلى البيت الحرام.
واستعرض بعضاً من تاريخ الكعبة المشرفة وأول حجة في الإسلام للعام التاسع للهجرة وحجة الوداع في العام العاشر للهجرة وبعضاً من مواسم توقف الحج والتي بلغت 40 مرة .
ويعد الكتاب أحدث إصدارات الصحفي المصري بسام عبد السميع الحائز على جائزة الإبداع الصحفي عام 2006 وجائزة دبي للصحافة العربية 2017 وصاحب كتاب “رسالة النيل إلى السيسي” الصادر حديثاً.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here