مصدرالمستهلك من الرياض

 

أصدرت شركة جدوى للاستثمار الموجز البياني للاقتصاد السعودي وتضمن أهم مؤشرات الاقتصاد السعودي عبر عدة عناوين فرعية منها:

الاقتصاد الفعلي:  ارتفع مؤشر مديري المشتريات غير النفطي إلى 50 في يوليو، مسجلاً أعلى مستوى له منذ مارس، مما يشير إلى تحسن مستوى الثقة لدى القطاع الخاص بعد شهور من الانكماش. من ناحية أخرى، ارتفعت مبيعات الاسمنت وإنتاجه في يونيو.

الإنفاق الاستهلاكي:  استباقاً لزيادة ضريبة القيمة المضافة، ارتفعت عمليات نقاط البيع بصورة حادة، بنسبة 78 بالمائة، على أساس سنوي، في يونيو. مع ذلك، تشير أحدث البيانات الأسبوعية، إلى تباطؤ عمليات نقاط البيع في يوليو.

مؤشر الإنتاج الصناعي: تراجع مؤشر الصناعة غير النفطية بنسبة 26 بالمائة، على أساس سنوي، في مايو. زادت الاستثمارات الجديدة في قطاع الصناعة غير النفطية بدرجة كبيرة في يونيو، على أساس شهري. 

الوضع المالي للحكومة:  أظهر صافي التغيير الشهري في حسابات الحكومة لدى ”ساما“ ارتفاعاً بنحو 19 مليار ريال، على أساس شهري، في يونيو.

الموجودات الأجنبية لـ ”ساما“: تراجعت احتياطيات ”ساما“ من الموجودات الأجنبية بنحو 1,9 مليار دولار، على أساس شهري، في يونيو، لتصل إلى 447,4 مليار دولار. 

عرض النقود:  ارتفع عرض النقود الشامل (ن3) بنسبة 9 بالمائة، على أساس سنوي، في يونيو، في حين تراجع بنسبة 1,1 بالمائة، على أساس شهري.

الودائع المصرفية:  ارتفعت الودائع المصرفية بنسبة 9 بالمائة، على أساس سنوي، في يونيو، متأثرةً بنمو الودائع تحت الطلب بنسبة 13,5 بالمائة، على أساس سنوي.  

القروض المصرفية: ارتفع إجمالي مطلوبات البنوك بنسبة 14,8 بالمائة في يونيو، على أساس سنوي، وقد زادت القروض إلى القطاع الخاص بنسبة 13,2 بالمائة، على أساس سنوي. 

التضخم: ارتفع معدل التضخم الشامل في يونيو بنسبة 0,5، على أساس سنوي، في حين تراجع بنسبة 0,3 بالمائة، على أساس شهري. وانخفضت الأسعار في مجموعة ”النقل“ بنسبة 5,2 بالمائة، بينما ارتفعت الأسعار في مجموعة ” الأغذية والمشروبات“ بنسبة 6,4 بالمائة.   

أسعار العقارات في الربع الثاني: ارتفعت أسعار العقارات بنسبة 0,7 بالمائة في الربع الثاني لعام 2020، على أساس سنوي، في حين تراجعت بدرجة طفيفة، بنسبة 0,1 بالمائة، على أساس ربعي.  

بيان أداء الميزانية في الربع الثاني: بلغ إجمالي الإيرادات الحكومية 134 مليار ريال في الربع الثاني لعام 2020، بينما بلغت مصروفاتها 243 مليار ريال. نتيجة لذلك، وصل عجز الموازنة العامة في الربع الثاني إلى 109 مليار ريال. 

أسواق النفط – عالمياً: بقيت أسعار النفط فوق مستوى 40 دولاراً للبرميل في يوليو، وقد أدى تراجع حاد في مخزونات النفط الأمريكية، إلى دفع أسعار خام برنت إلى 45 دولاراً للبرميل في الأسبوع الأول من أغسطس.  

أسواق النفط – إقليمياً:  في ظل الاتفاق الحالي لأوبك وشركائها، سيبلغ متوسط الإنتاج السعودي 9,2 مليون برميل يومياً لعام 2020 ككل، وهو يقل بنسبة 6 بالمائة عن متوسطه العام الماضي، والذي كان عند  9,8 مليون برميل يومياً. 

أسعار الصرف:  حالياً سعر الدولار المرجح على أساس الوزن التجاري عند أدنى مستوى له خلال فترة تربو على العامين، وقد ساهمت عدة عوامل في ضعفه.سوق الأسهم: ارتفع مؤشر (تاسي) بنسبة 3 بالمائة، على أساس شهري، في يوليو، وتحرك إلى الأعلى بدرجة طفيفة خلال أيام التداول الأولى القليلة بعد إجازة عيد الأضحى

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here