مصدرالمستهلك من الرياض

 

 

دعا تقرير دولي متخصص بالمياه إلى ضرورة إطلاق قطاعات المياه في مختلف مناطق العالم، لبرامج مشاركة المستهلك مرافق المياه، بهدف التفاعل المباشر مع عملاء القطاعات والإدارات المائية، ما يؤدي لتعميق العلاقة بينها وبين عملائها.
وأكد التقرير الذي نشرته مجلة (Water World) الدولية الأسبوع الماضي، أهمية اطلاق خط معلوماتي ضمن برامج مشاركة المستهلك، بالمساهمة في توفير معلومات قابلة للتنفيذ لعملائها بناء على البيانات التي تم جمعها حول استخدامهم للطاقة والمياه.
واعتبر التقرير الذي جاء بعنوان “بناء خط معلومات”، أن برامج مشاركة المستهلك مرافق المياه كفيلة بتحويل علاقة العملاء من علاقة تعاملية في المقام الأول إلى علاقة تشاركية، في الوقت الذي تلعب فيه هذه البرامج دور إعلام وتفعيل كل عميل بشكل استباقي، الأمر الذي يدفع الثقة.
وبين التقرير أن هذه البرامج تتيح استخدام البيانات والتحليلات لتحسين الفوترة وجعلها أكثر شفافية، مشيرا لدورها بتعزيز فهم العملاء فواتيرهم واستخدامهم بشكل أفضل واتخاذ إجراءات لإدارة استهلاكهم وخفض التكاليف، أو التخفيف من حدة المشاكل التي قد تكون مكلفة أو تجنبها.
ولفت التقرير لدور حلول مشاركة المستهلك مرافق المياه من تزويد عملائها بحلول مخصصة وقابلة للتنفيذ تزيد من الوعي بالتكلفة، وتعزيز كفاءة استخدام المياه، وتعزيز تسجيل برنامج المرافق، ورفع درجات رضا العملاء.
ومن خلال تنفيذ هذا النهج، الذي يضع عددا متزايدا من مرافق المياه وبرامج مشاركة المستهلك للوصول بشكل استباقي إلى العملاء بمعلومات حول استخدامهم للمياه، تساعد الأدوات المتوفرة فرصة تحسين علاقاتها مع العملاء بشكل كبير، وفق التقرير.
واستعرض التقرير عدة عوامل مساهمة بإنجاح هذه الأداة في تقييم الهدف، والتي تعتمد على مدى سهولة تنفيذ البرنامج، وميزاته وفوائده، وكيفية دمج مشاركة المستهلك مرافق المياه، ومدى مرونة الحل، أو مقدار التخصيص الذي تحتاجه، بالإضافة لمدى أمان المنصة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here