مصدرالمستهلك من الدمام

أصدر الدكتور فهد الفيفي مستشار التخطيط الاستراتيجي وإدارة الأعمال دليلاً وصفه بأنه خارطة طريق وتصور سهل ومبسط للمنهجيات والعمليات والإجراءات والأدوات التي يجب أن يدركها ويستخدمها قائد المنظمة قبل وخلال وبعد حدوث الخطر وتحوله إلى أزمة وربما كارثة لا قدر الله.

وأكد الفيفي أن الدليل الذي يقع في 64 صفحة؛ موجَّه إلى متخذي القرار من قادة ورؤساء المنظمات ومدراء القطاعات والادارات في المنظمات الحكومية والخاصة، الكبيرة منها والمتوسطة والصغيرة.

ووفقاً للفيفي فإن الدليل يسعى للإسهام بطريقة علمية وعملية إلى التعرف على التوجهات الاستراتيجية للمنظمات لإدارة المخاطر والأزمات، ومساعدة القائد على التعامل الفعال والصحيح مع المخاطر والأزمات، ومساعدة القائد في اتخاذ القرارات الصحيحة والاستجابة الملائمة حال حدوث خطر أو أزمة، مساعدة القائد والمنظمة على بناء وتطوير وتطبيق الادوار التنظيمية الصحيحة حال حدوث الأزمة، ومساعدة القائد على اختيار وتطبيق واستخدام الادوات التنظيمية الصحيحة لإدارة المخاطر والأزمات، بالإضافة إلى تقديم عدد من التوصيات المتعلقة بإدارة المخاطر والأزمات.

وتضمن الدليل معلومات عن الآليات وأفضل الممارسات فيما يتعلق بالتوجهات الاستراتيجية للمنظمة فيما يتعلق بإدارة المخاطر، بالإضافة إلى اهم السياسات الادارية والتنظيمية التي ينبغي على القائد التنبه لها وتبنيها من قبل منظمته قبل وبعد حدوث الازمة.

وتطرق الدليل إلى كيفية التعامل مع المخاطر والازمات التي قد تواجه المنظمات في المستقبل من خلال تقديم الاليات والمنهجيات العلمية والعملية لمساعدتها في بناء ادلة المخاطر والية تقييمها بالإضافة إلى أهم الأساليب والخطوات والمنهجيات المتبعة في تحديد اولويات تلك المخاطر من قبل المنظمات للبدء في تلافيها او التخفيف من تأثيراتها.  

وسلط الدليل الضوء على المنهجيات والاليات والخطط التي يجب ان يقوم بها القائد لتلافي وتخفيف تلك المخاطر والازمات، بالإضافة إلى خطط إدارة الأزمات للمنظمات باختلاف أحجامها ونوعية أعمالها. وتناول الدليل القدرات والأدوات التنظيمية التي يجب على كل منظمة أن تعمل على بنائها وتطويرها.

وبيّن المؤلف الفيفي من خلال الدليل أهمية نشر ثقافة التعامل والتعاطي مع المخاطر والازمات في المنظمات حال حدوثها، كما خصص فصلا كاملا للحديث عن اهمية اجراءات التجهيز للمنظمات التي تلعب دوراً جوهرياً في التخفيف من الأزمات أو تلافي المخاطر، وشرح إجراءات التدخل والتعافيحال حدوث الازمة ومنع انتقالها إلى مرحلة الكارثة بالإضافة إلى التطرق لأهمية التواصل الفعال مع أصحاب المصلحة مع استخدام الأدوات والوسائل المناسبة لذلك.  

وعرض الدكتور فهد الفيفي في الدليل بشكل مفصل أهم التقنيات التي ينبغي على المنظمات العمل على تبنيها وتطويرها لإدارة المخاطر والازمات بالإضافة إلى أهم الادوات والقنوات التي يجب استخدامها حال حدوث الأزمة بالإضافة الى بعض المقترحات والتوصيات التي قد تساعد المنظمات في تلافي المخاطر أو التخفيف من الأزمات حال وقوعها.

ويمكن تحميل الدليل عن طريق الرابط https://anonfile.com/B1j0ve17of/_pdf

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here