قررت الشركة المنظمة والشركة المرخصة لمعرض إنترسك السعودية 2020 – المعرض التجاري المتخصص في المملكة لقطاعات الأمن والسلامة والحماية من الحرائق – تأجيله إلى شهر سبتمبر 2020، وسط قلق عالمي من تطورات فيروس كوفيد – 19.

حيث تقرر إقامة وتنظيم هذا الحدث السنوي الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام في الفترة من الأول وحتى الثالث من شهر سبتمبر 2020 في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض. وقد كان من المقرر أن تقام هذه الدورة للمعرض في الثالث والعشرين من مارس وتستمر حتى الخامس والعشرين من الشهر.

يأتي هذا التأجيل تماشياً مع الاجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي اتخذتها المملكة العربية السعودية عبر تعليق إصدار التأشيرات والسفريات بشكل مؤقت للحد من انتشار الفايروس والحفاظ على الصحة العامة وسلامة المواطنين والمقيمين والزائرين والقادمين للمملكة العربية السعودية لمختلف الأغراض.

واستجابة للوضع الراهن، قامت مجموعة الحارثي (الشركة المنظمة) وشركة ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط (الشركة المرخصة لعلامة إنترسك) بالتشاور مع الجهات الحكومية وأصحاب الاختصاص وكذلك المشاركين في المعرض حول امكانية تأجيل المعرض إلى تاريخ لاحق. حيث تقرر تأجيل المعرض وتم التوافق على إقامته بداية شهر سبتمبر 2020م.

وصرحت مجموعة الحارثي على الموضوع: “انها حالة مؤقتة ولكنها تتطلب تحركاً فورياً من قبلنا، كما أن هذا القرار لم يتم اتخاذه بسهولة أو دون دراسة مستفيضة للوقائع على أفضل وجه”.

“وفي حين أن القيود المفروضة على إصدار التأشيرات والسفر إلى المملكة أفضت الى القليل من الخيارات المتبقية لتنظيم هذا الحدث في وقته المقرر سابقاً، إلا أن الأولوية القصوى لمجموعة الحارثي ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط هي الحفاظ على صحة وسلامة العارضين والزوار”.

وأضافت: “بأن المعرض محجوز بالكامل هذا العام من قبل أكثر من 120 شركة عارضة من 20 دولة، كذلك فإن نسبة التسجيل المسبق للزوار قد ارتفعت بنحو ستة في المائة مقارنة بالعام الماضي”.

“كما نؤكد التزامنا بتقديم معرض متميز في سبتمبر 2020، ونتطلع للترحيب بالجميع”.

يحظى معرض إنترسك السعودية 2020 بدعم العديد من الجهات مثل المديرية العامة للدفاع المدني والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة. وتغطي أقسام المنتجات ستة فئات رئيسية هي: الأمن التجاري، أمن المعلومات، الأمن المحيطي والمادي، الأمن العام، الحرائق والإنقاذ، الصحة والسلامة.

وتعد المملكة العربية السعودية أكبر سوق لمنتجات وخدمات الأمن التجاري والحماية من الحرائق والسلامة في الشرق الأوسط، حيث ستبلغ قيمته نحو 9.6 مليار دولار أمريكي في عام 2020 وفقاً للمحللين من مؤسسة 6 دبليو ريسيرتش. وسيحتفظ قطاع الأمن الوطني والشرطة بحصة الأسد من الإنفاق هذا العام عند 5.4 مليار دولار أمريكي. يتبعه قطاع أمن المعلومات بـ 2.8 مليار دولار أمريكي، والأمن التجاري بـ 892 مليون دولار أمريكي، والسلامة من الحرائق بـ 309 مليون دولار أمريكي، والأمن المادي والمحيطي بـ 227 مليون دولار أمريكي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here