حصل خالد نائل كردي على درجة الدكتوراه مع مرتبة الشرف من جامعة نيوكاسل البريطانية في تخصص صحة البيئة.

وقد كانت رسالته حول قضية التلوث الهوائي الناجم عن انبعاثات عوادم السيارات بالمدينة المنورة ومدى أثرها على الصحة العامة لسكان المدينة.

وتشير نتائج الدراسة إلى وجود إرتفاع شديد في تركيز الملوثات الهوائية خلال ساعات الذروة وفي الشهور ذات العلاقة بالمواسم الدينية نظراً لزيادة نسبة الزوار والحجاج وبالتالي زيادة معدلات الحركة المرورية والنشاط البشري. وكنتيجة لذلك يتعرض الناس إلى خطر هذه الملوثات والتي قد تعرضهم للإصابة ببعض الأمراض مثل الإلتهابات الرئوية، والسرطان وتصلب الشرايين والسكته القلبية.

يذكر أن كردي كان يشغر وظيفة مدير إدارة المختبرات وأبحاث البيئة بأمانة منطقة المدينة المنورة قبل ابتعاثة من قبلها منذ بضعة سنوات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here