مصدرالمستهلك من الرياض

توقعت شركة “جدوى للاستثمار” أن يظهر الأثر المباشر لاستضافة المملكة لقمة مجموعة العشرين من خلال التوسع في سياحة الأعمال ونمو الإنفاق في تجارة التجزئة، وزيادة النشاط في قطاعي الفنادق والضيافة، إضافة إلى تحقيق تأثير إيجابي على سوق العمل المحلي.

وأضافت في تقرير حديث لها، أنه من المتوقع أن تستضيف الرياض إجمالا 22 إلى 25 ألف زائر خلال عام 2020 شاملا القمة الرئيسية في نوفمبر 2020، مبينة أنه مع وجود هذا العدد الكبير من الزوار سيكون هناك طلب مرتفع على الإقامة في الفنادق المناسبة.

وبينت أن معدلات الإشغال وكذلك الأسعار خلال قمة مجموعة العشرين سترتفع خاصة إذا تزامنت القمة مع مناسبات أخرى، كموسم الرياض في 2020.

وقالت إن الناتج الإجمالي للقطاع الخاص غير النفطي للمملكة من المتوقع أن يكسب نموا إضافيا بنسبة 0.2 % خلال عام 2020 نتيجة استضافة القمة.

وأشارت إلى أن الفوائد على المدى البعيد ستتواصل لأعوام بعد القمة حيث ستشهد المملكة ازدهار صورتها كوجهة عالمية لممارسة الأعمال والسياحة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here