مصدرالمستهلك من الرياض

تنطلق الدورة السابعة عشرة من “المعرض السعودي للبلاستيك والصناعات البتروكيماوية 2020″، والذي سيقام تحت رعاية ماسية من “سابك” و”شركة المتقدمة للبتروكيماويات” في الفترة من  13 إلى 16 يناير2020. ويقدّم المعرض بدورته الحالية ابتكارات جديدة لتحقيق إقتصاد أكثر تنويعاً وازدهاراً، حيث من المتوقع أن يشهد مشاركة محلية وإقليمية ودولية واسعة من مختلف أقطاب الصناعة وذلك بهدف استعراض أحدث التقنيات والخدمات والابتكارات الداعمة للصناعات البلاستيكية والبتروكيماوية باعتبارها مساهماً فاعلاً في دفع عجلة الاقتصاد الوطني.

وسيقام “المعرض السعودي للبلاستيك والصناعات البتروكيماوية 2020” بالتزامن مع “المعرض السعودي للطباعة والتغليف” الذي يهدف إلى عرض أحدث الابتكارات والتقنيات والاتجاهات الجديدة في قطاع الطباعة والتغليف، ويقدم للحضور منصة عالمية تفتح لهم آفاق جديدة وتمُكنهم من الوصول إلى أسواق مختلفة وعملاء على نطاق أوسع من جميع أنحاء العالم وتُسهل التواصل فيما بينهم، وتوفر لهم المناخ المثالي لعرض المنتجات المُبتكرة والمشاريع الرائدة من كبرى المنشآت المحلية والعالمية، والتي تُشكّل مستقبل الصناعة داخل المملكة وخارجها وتلعب دوراً أساسياً في دعم رؤية المملكة في تنويع اقتصادها الوطني.

ويتميز المعرض باعتباره أكبر تجمّع لصُنّاع القرار والخبراء والمصنعين والموردين في هذا القطاع تحت سقف واحد، والأشهر بين المعارض المتخصصة على مستوى المملكة، حيث يشكل منصة مثالية لاستكشاف إمكانات قطاع البلاستيك والبتروكيماويات والطباعة والتغليف في المملكة والمنطقة بشكل عام، بما يعزّز الاستدامة الصناعية ويساهم في تطوير القدرات والإمكانات التجارية لدى القطاعات الأخرى.

وسيتخلل جدول أعمال المعرض أيضاً انعقاد “المؤتمر السعودي للبلاستيك والبتروكيماويات” في 14 يناير 2020م، و”المؤتمر السعودي للطباعة والتغليف” الذي سيقام على مدى يومي 15 و16 يناير 2020. ويستهدف المؤتمران مواءمة إستراتيجية العمل مع ديناميكيات الصناعة للاستفادة من الفرص الناشئة، حيث ستجمعان كبار أصحاب المصلحة والمهنيين وممثلي القطاعين العام والخاص وخبراء الصناعة وصناع القرار والمؤثرين وأبرز مزودي الحلول على الصعيد العالمي، لاستكشاف أحدث الحلول والتقنيات التي تم تطويرها من قبل مجموعة من أفضل الكيانات المحلية والعالمية، فضلاً عن تسليط الضوء على التحول الديناميكي في قطاعات البلاستيك والبتروكيماويات والطباعة والتغليف والتي تحظى بدعم حكومي كبير، تماشياً مع خريطة الطريق التي قدمتها “رؤية السعودية 2030”.

وأشار مدير عام التسويق في شركة معارض الرياض المحدودة محمد آل الشيخ :  إلى أن  المعرض السعودي للبلاستيك والصناعات البتروكيماوية  يسعي في نسخته السابعة عشر بالتزامن مع “المعرض السعودي للطباعة والتغليف” لاستعراض أحدث الابتكارات والتقنيات والخدمات المتطورة في هذه الصناعات، ونتطلّع من خلاله إلى دعم التعاون والتنسيق بين الشركات الدولية والكيانات المحلية حيث يشكل المعرض منصة تفاعلية، تهدف إلى تعزيز الحوار البنّاء، ومشاركة المعرفة التي ستعزز مكانة المملكة في مقدمة اقتصادات العالم، بما يتماشى مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.”

وقال  آل الشيخ، نتطلع إلى افتتاح “المعرض السعودي للبلاستيك والصناعات البتروكيماوية 2020″ في خطوة متقدمة على درب استقطاب استثمارات جديدة إلى قطاعي البلاستيك والكيماويات في السعودية، واللذين تستحوذ قيمة صادراتهما على نحو 60% من الصادرات غير النفطية للمملكة، التي تمتلك بدورها 67% من حصة صناعة التعبئة والتغليف في دول الخليج، بينما تمثل 70% من إجمالي حجم التجارة في المنطقة، وذلك بصفتها المحور الاقتصادي الأساسي للشرق الأوسط. وستلعب هذه القطاعات بجانب قطاع الطباعة، دورًا مهمًا في رحلة وخطة المملكة نحو تحقيق التنويع الاقتصادي.”

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here