مصدرالمستهلك من جدة

نفّذت إدارة مطار الملك عبدالعزيز الدولي، صباح اليوم، خطة فرضية لتجربة إخلاء محطة قطار الحرمين التابعة للمطار الجديد؛ وذلك بسبب تماسّ كهربائي؛ مما نتج عنه حريق أدى إلى إصابة 94 شخصًا (إصابات وهمية) بين الركاب والعاملين في المحطة.

‎وشارك في الفرضية عدد من الجهات الحكومية والخاصة من محافظة جدة؛ حيث استغرق زمن التجربة نحو ساعتين، بحضور لجنة التقييم لتجارب الطوارئ.

‎وأوضح مدير عام مطار الملك عبدالعزيز الدولي عصام بن فؤاد نور، بأن التجارب الفرضية بالمطار تتم وفق خطط موضوعة ومدروسة من قِبَل الهيئة العامة للطيران المدني؛ نظرًا لما تُحققه من أهداف رئيسية؛ أهمها التأكد من تحقيق الزمن القياسي لمواجهة أي حادث طارئ غير متوقع.

‎وأضاف أن الفرضية تستهدف قياس قدرة محطة القطار التابعة للمطار من إمكانيات وكفاءات للتعامل مع أي حادث من السيناريوهات المذكورة والمعتمدة في خطة الطوارئ بالمطار، وقياس مدى جاهزية الجهات المعنية للتعامل مع حالات الطوارئ، وتكامل التنسيق فيما بينها، ورفع كفاءتها للقيام بمسؤوليات الاستجابة الفورية خلال حالات الطوارئ.

‎وأشار إلى أن التجربة تأتي بعد سلسلة من التدريبات الوقائية للموظفين على مدار العام؛ لتعزيز التنسيق والتعاون بين الجهات المشاركة، ومعالجة جوانب القصور إن وجدت؛ لافتًا الانتباه إلى دور لجنة خطط الطوارئ بالمطار، التي ستحرص على تنفيذ العديد من الفرضيات، للوصول إلى مستوى آمن بإذن الله.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here