مصدرالمستهلك من الرياض

تنطلق في مدينة العقبة الاثنين القادم أعمال المؤتمر الدولي الثاني عشر لمفاوضات خدمات الطيران (أيكان) الذي تنظمه منظمة الطيران المدني الدولي الايكاو (ICAO) وباستضافة من هيئة تنظيم الطيران المدني ودعم سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وهيئة تنشيط السياحة.

وأعلن رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم الطيران المدني الكابتن هيثم مستو اكتمال التجهيزات اللازمة لاستضافة نحو 600 شخصية يمثلون 73 دولة من جميع أنحاء العالم ، في المؤتمر الذي سينعقد تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بحضور رئيس منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) التابعة للأمم المتحد (Olumuyiwa Benard Aliu ).

وقال مستو في تصريح صحفي إن عقد هذا المؤتمر العالمي الذي تنظمه الـ (إيكاو) منذ العام 2008 سنويا يأتي في سياق الاستجابة للالتزامات الدولية للدول الأعضاء بالمنظمة بموجب الاتفاقيات الدولية الناظمة للطيران المدني الدولي بكافة جوانبها وعلى رأسها اتفاقية الطيران المدني الدولي وملاحقها لسنة 1944 في شيكاغو وتعديلاتها والمملكة الأردنية الهاشمية عضو فاعل فيها.

ولفت مستو إلى أن الفوائد المرجوة من عقد المؤتمر الدولي هذا العام في الأردن تتمثل في توفير الجهد والمال والوقت لعقد الاتفاقيات الثنائية والمتعددة مع الدول الأخرى، ويتيح للدولة المستضيفة الفرصة لتعزيز منظومة النقل الجوي لديها مع أكبر قدر ممكن من الوفود المشاركة في المؤتمر كما يهيئ الفرصة للحصول على الاستشارات في قطاع النقل الجوي وتبادل الخبرات المتعلقة بها من المنظمات الدولية الرئيسية لقطاع النقل.

وأضاف ان المؤتمر يتيح الفرصة للدول المشاركة الاطلاع على واقع الحال للدولة المستضيفة مما يعتبر أمرا أساسيا في مباحثات الاتفاقيات الثنائية والإقليمية حيث يمكن الدول المشاركة من الاطلاع على التجهيزات والإمكانات سواء كانت سياحية أو صناعية أو في أي مجال آخر قد يكون محورا لاهتمامها عند عقد هذا النوع من الاتفاقيات.

وقال الكابتن مستو بان نجاح الأردن باستضافة هذا المؤتمر يؤكد مكانتها وسمعتها المرموقة على خارطة الطيران الدولي العالمية حيث أن منظمة الطيران المدني الدولية تنظر إلى الدولة المستضيفة على أنها داعمة للمنظمة الدولية ولمنظومة العمل المنبثقة عنها في مجال النقل الجوي مما ينعكس ايجابا على جهود منظمة الطيران المدني الدولي التي تقدمها للدول الأعضاء.

وحول الفوائد غير المباشرة لعقد المؤتمر في مدينة العقبة بين مستو أنه يعكس المكانة المتقدمة التي وصلت إليها المملكة الأردنية الهاشمية بفضل قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وسياسته الحكيمة التي جعلت الأردن يضع بصمته على خارطة الطيران المدني العالمي ويعزز مكانة العقبة على خارطة سياحة المؤتمرات العالمية الكبرى وأثرها في لفت الأنظار وتنشيط الحركة السياحية وانتعاش الأسواق وترويج المواقع السياحية والمنتجات والأماكن الأثرية والتراثية الوطنية مما يعد استثمارا طويل الأمد بمن أعجبتهم التجربة التي عاشوها في المملكة وقاموا بوضعها كوجهة مفضلة لقضاء الإجازات.

وأشار الكابتن مستو إلى أن الجهود التي تبذلها هيئة الطيران المدني الأردني لاستقطاب فعاليات الطيران المدني الدولي تعكس حضارة المملكة الأردنية الهاشمية العريقة والسياسة الوطنية للنقل الجوي المقرة من مجلس الوزراء وبما يواءم السياسة التحررية على أسس تدريجية وتبادلية التي تعتمدها المملكة.

وأكد ان المؤتمر الذي يستمر خمسة أيام سيشهد اجتماعات ثنائية منفصلة بين الوفود المشاركة لإبرام الاتفاقيات ومذكرات التفاهم وتعزيز الإجراءات الناظمة للطيران المدني الدولي بكل جوانبه وعلى رأسها اتفاقية الطيران المدني الدولي وملاحقها وتعديلاتها المفتوحة وصولا إلى مخرجات تخدم الصالح العام لشعوب العالم وتسهل عمليات الخدمات الجوية وضمان سلامة وأمن الطيران وتنظيم صناعة النقل الجوي.

وأضاف ان اجتماع الدول لعقد المفاوضات أو المشاورات على أساس ثنائي أو متعدد الأطراف بشأن الخدمات الجوية سيكون منصة لتقييم الخدمات وتطويرها للأفضل وتيسير إقامة الروابط بين المشرعين للأنظمة والمشغلين الجويين ومقدمي الخدمات ذات الصلة وبما ينطوي عليه من مزايا إيجابية لتسريع آليات التفاوض وتفعيل الخطط الإستراتيجية لمراجعة وتحديث الأسس الناظمة للنقل الجوي، أن التفاهمات الثنائية الذي ستوقع خلال أيام المؤتمر تعتبر السند القانوني الذي ينظم حركة النقل الجوي بين البلدان ومن شأنها تعزيز العلاقات التي تربط الدول ببعضها البعض وبحث ومناقشة بعض المواقف العالقة في مجال النقل الجوي .

وأشار إلى أن مشاركة هيئة الطيران المدني الأردني في هذا المؤتمر الدولي يأتي تجسدا لمكانتها الرائدة على خارطة النقل الجوي الدولية ودورها الفاعل في تطوير صناعة النقل الجوي وتنميته على المستوى العالمي وتحقيق أعلى درجات السلامة والأمن ومواكبة التطورات المتسارعة في هذه الصناعة.

وقال مستو أن هيئة تنظيم الطيران المدني عقدت اتفاقيات ثنائية لغايات تنظيم خدمات النقل الجوي الدولي مع مختلف دول العالم من اجل تحرير هذه الخدمات على أسس تبادلية مع مراعاة الضمانات المقررة من قبل المنظمة الدولية للطيران المدني (ICAO) والمتعلقة بسياسات الأجواء وذلك تنفيذا للإستراتيجية الوطنية لقطاع النقل الجوي واتفاقية الطيران الاورومتوسطية بين المملكة كطرف أول والاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه كطرف ثاني، وتشمل 28 دولة أوروبية.

واوضح ان الهيئة وبوقت قياسي قامت بتطوير تشريعات وتعليمات الطيران المدني ومواءمتها مع التعليمات الأوروبية وإصدار نظام رسوم الطيران المدني رقم 106 لسنة 2018 إضافة لإصدار تعليمات مسؤولية شركات الطيران في حال عدم السماح للمسافر دخول المملكة واعداد مسودتي تعليمات لحقوق المسافرين جوا وذوي الاحتياجات الخاصة .

يذكر ان منظمة الايكاو تضم في عضويتها 193 دولة ويتكون مجلس ادارتها من 36 دولة وهي وكالة تابعة للامم المتحدة وانشات عام 1944 لتنظم شؤون اتفاقية الطيران المدني الدولي (اتفاقية شيكاغو) وتضطلع الايكاو بدور اساسي في مجالات سلامة وامن الملاحة الجوية ومكافحة تغيير المناخ كما تعمل الايكاو مع الدول الاعضاء في الاتفاقية للتوافق على القواعد والتوصيات الدولية التي تخص الطيران المدني الدولي والسياسة الرامية الى دعم قطاع الطيران المدني الدولي .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here