مصدرالمستهلك من الرياض

 

تقوم شركة “هينيس أند موريتز أيه بي” (إتش أند إم) السويدية للأزياء بتجربة خدمة لتأجير الملابس في خضم ما توجهه الصناعة من انتقادات متصاعدة بشأن المخلفات والتلوث.
ويمكن للمستهلكين  كما نقلت الوكالة الالمانية بدءا من  الجمعة تأجير الملابس مقابل 350 كرون (37 دولارا) في الأسبوع من أحد أهم متاجر “إتش أند إم” وسط العاصمة السويدية ستوكهولم.
وذكرت وكالة أنباء “بلومبرج” أن الشركة السويدية تحذو بذلك حذو الشركتين المنافستين “بانانا ريبابليك” و”اربان أوتفيترز” اللتين أطلقتا خدمات مماثلة أوائل العام الجاري، لدخول سوق بلغ حجمه مليار دولار في عام .2018 كما تعمل مواقع إلكترونية مثل “فينتد” و”هور كوليكتيف” على التوسع في أوروبا حيث تقدم للمستهلكين وسيلة لبيع الملابس المستخدمة أو تأجيرها.
وتقتصر الملابس المعروضة للإيجار في “إتش أند إم” على مجموعة من 50 قطعة لأعضاء برنامج الولاء بالشركة. وستصدر الشركة تقييما للتجربة في غضون ثلاثة أشهر، قبل التوسع فيها.
وتعرضت صناعة الملابس لمزيد من التدقيق لأنها مسؤولة عن أكثر من 10 % من انبعاثات غازات الدفيئة العالمية كما أنها تستهلك طاقة أكثر من عمليات الطيران والشحن معا، بحسب بيانات الأمم المتحدة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here