سلطان المالك

بالأمس تسلمت المملكة العربية السعودية رئاسة مجموعة العشرين لعام 2020، وذلك خلال اجتماع وزراء خارجية دول المجموعة في مدينة ناغويا اليابانية.

المملكة الآن تؤكد للعالم أجمع أنها جاهزه لتكون الرئيس للمجموعة، وبمشيئة الله سوف تبهر العالم خلال فترة رئاستها، وأن تأتي خلف اليابان البلد المنظم والذي نجح باحترافية في رئاسته الأخيرة للمجموعة فهذا تحدٍّ كبير ولكن المملكة بقادتها ورجالها وشعبها أجمع قادرة أن تبرهن كفاءتها في الرئاسة.

وبتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ومنذ سنوات وأشهر، فقد تم إعداد برنامج شامل وطموح وشكلت له خلايا نحل تعمل ليل نهار لاستضافة ورئاسة هذا الحدث. ويشمل برنامج المملكة أهم القضايا الملحّة والتحديات التي تواجه القطاعات الاقتصادية ‏في المستقبل، بالإضافة إلى صياغة السياسات والمبادرات الاقتصادية والحلول التي من شأنها التصدي لهذه التحديات لصالح شعوب الدول كافة، وذلك بالتعاون المشترك مع دول مجموعة العشرين.

كلنا ننتظر الإعلان التفصيلي الذي سوف تطلقه المملكة في مطلع شهر ديسمبر وهو بداية رئاستها لمجموعة العشرين، الذي يسعى لدعم ونمو الابتكار في العالم، وتحقيق الرفاهية وتمكين شعوب العالم والحفاظ على الأرض، مما يتوافق مع برامج ومبادرات رؤية المملكة 2030.

ونقول لدول العشرين وللعالم أجمع أهلاً بكم في المملكة دار الضيافة والكرم والعمل والإنجاز.

نقلا عن الزميلة صحيفة الجزيرة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here