مصدرالمستهلك من الرياض

انضمت مجموعة “يوتيرن” التي تتخذ من المملكة العربية السعودية مقراً لها، إلى شركة الإعلام الرقمي ” ويبيديا” لإنشاء قوة محركة جديدة للإعلام والترفيه الناطق باللغة العربية تحت اسم “ويبيديا العربية”. وتشكل الشركة الآن واحدة من أكبر شبكات النشر الرقمي باللغة العربية مع 30 مليون متابع عبر منصات التواصل الاجتماعية، و24 مليون مشترك عبر قنواتها على يوتيوب، و4 مليون زائر فريد شهريًا لمنشوراتها الرقمية.

 

ويمثل الاندماج خطوة استراتيجية للاستثمار في المشهد الرقمي المتنامي في المنطقة. فمع تمكن وصول قرابة 70% من إجمالي سكان الشرق الأوسط إلى الإنترنت أصبح لدى المنطقة أحد أعلى معدلات انتشار الإنترنت في العالم[1]. وفي دولة الإمارات العربية المتحدة على وجه الخصوص، وصل معدل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي إلى 99٪ في يناير 2019، وهي النسبة الأعلى على مستوى العالم[2]، كما شهدت المملكة العربية السعودية هي الأخرى نمواً كبيراً مع وصول معدل انتشار الهواتف الذكية إلى 96%.

 

وفي حديثه عن الاندماج، قال قسورة الخطيب، رئيس مجلس إدارة “ويبيديا العربية” والمؤسس لشركة “يوتيرن”: “يمثل نجاح ونمو يوتيرن امتداداً طبيعياً لفلسفتنا القائمة على تقديم محتوى إبداعي عالي الجودة ومرتبط بثقافة الجماهير المحلية. وستتيح لنا هذه الشراكة تكرار هذا النجاح في جميع أنحاء المنطقة مع شريك قوي في النشر، وتطوير محتوى مخصص للمستهلكين العرب عبر جميع قنواتهم. وتشتهر مجموعة ويبيديا عالمياً بإنشائها لمحتوى مرتبط بالثقافة المحلية لذا فهي الشريك الدولي المثالي لنقل أعمالنا إلى المستوى التالي، ونتطلع إلى هذا الفصل الجديد في رحلة نمونا.”

 

بفضل انتشارها الواسع ودرجة وصولها العالية إلى المستهلكين، يتمكن فريق “ويبيديا العربية” الذي يضم أكثر من 250 خبيرًا من مختلف الجنسيات العربية من التزود ببيانات ضخمة تمنحهم نظرة ثاقبة على سلوكيات المستهلك العربي، ويستخدمونها لابتكار محتوى عربي متميز يتماشى مع الثقافة المحلية ويتردد صداه لدى الجماهير المحلية في مجالات الرعاية الأسرية، والموضة والجمال، ووصفات المطبخ، وثقافة البوب وأخبار منافسات الألعاب الإلكترونية.

 

وبمناسبة الاندماج، قال كريم داود، الرئيس التنفيذي لشركة ويبيديا العربية: “إنه وقت مثير للغاية لقطاع الإعلام الرقمي، لا سيما في المنطقة، التي تشهد أحد أعلى مستويات تصفح الأفراد لمحتوى الإنترنت في العالم. وكوننا نحظى بوجود محلي قوي، فإننا نعيش ونشهد تشكل الاتجاهات الرقمية فور حدوثها، ما يعطينا ميزة كبيرة لترجمتها إلى محتوى مرتبط بالواقع والثقافة المحلية. ونحن نركز على شد اهتمام الجماهير عبر المواضيع التي تثير شغفهم، وربط العلامات التجارية بجماهيرها، وأفضل طريقة للقيام بذلك هي جلب لاعبين إقليميين رائدين في إنشاء المحتوى العربي ونشره وجمعهما معاً تحت سقف واحد.”

في عام 2014، استحوذت مجموعة “ويبيديا الدولية” على الحصة الغالبة في شركة “ديواني” للنشر. وعلى علاماتها التجارية التي تشمل بوابة الموضة والجمال “ياسمينة”، الموقع العائلي “عائلتي”، موقع وصفات الطعام “أطيب طبخة”.

 

في حين تأسست “يوتيرن” في عام 2010، كواحدة من أوائل الشركات التي ساهمت في تشكيل الثقافة الرقمية في المملكة العربية السعودية، وضمت “إم سي إن”، “يوتيرن إنترتينمنت”، “فُل ستوب كرييتيفز”، “صنع في السعودية للأفلام”.

وإضافة إلى هذه العلامات التجارية، ستطلق “ويبيديا العربية” أيضا موقع ” ميلينيوم” المتخصص بأخبار منافسات الألعاب الإلكترونية للجمهور العربي في المستقبل القريب لزيادة تنويع عروضها.

 

نتيجة للاندماج، سيكون لويبيديا العربية تواجد قوي في منطقة الخليج، مع مكاتب منشرة في كل من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وسيتولي عمر العبدلي رئاسة العمليات في المملكة العربية السعودية من منصبه كرئيس تنفيذي.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here