مصدرالمستهلك من الرياض

 

 

أطلق المجلس الفرنسي لمنتجات الألبان بالاشتراك مع الاتحاد الأوروبي برنامجاً مدته 3 سنوات لتسليط الضوء على الأجبان الأوروبية في المملكة العربية السعودية. وتم تنظيم بواكير أنشطته في شهر نوفمبر حيث شهد فعاليات حصرية في الرياض.

بتاريخ 31 أكتوبر، توجه فرانسوا روبن – الحائز على جائزة أحد أفضل مصنعي الأجبان في فرنسا – إلى الرياض لاستضافة ورشة عمل للأجبان لمحبي الطعام في العاصمة السعودية. أقيمت هذه الفعالية في مركز تسوق الرياض بارك في معرض “بيت الأجبان”، إذ لم تتح الفرصة للضيوف لتذوق مختلف أنواع الأجبان الأوروبية فحسب، وإنما لاكتشاف الموائمة المبتكرة بين الأجبان الفرنسية والمكونات العربية التقليدية أيضاً.

وفي سياق حديثه في تلك الفعالية، قال فرانسوا روبن: “الأجبان الأوروبية قابلة للتكيف ويمكن موائمتها مع جميع أنواع المكونات المحلية، وقد جربتها مع التوابل في الهند والإمارات العربية المتحدة كذلك.  فمن شأن مكونٍ مثل دبس الرمان أن يتلاءم بصورة جيدة مع جبن “كومتي” لأنه يضفي حموضة ونكهة الفواكه. كما أود أيضاً تجربة النكهات الآسيوية مثل الليمونية، والكزبرة، والزنجبيل لأنها بعيدة للغاية عن المطبخ الأوروبي ”

في عام 2018، استوردت المملكة العربية السعودية 5,117 طن من الأجبان الفرنسية بقيمة حوالي 22 مليون يورو. وتمثل أجبان الاتحاد الأوروبي ضماناً للخبرة، والأصالة، والجودة، وسلامة الغذاء فضلاً عن كونها عنواناًللذوق الرفيع والفرادة. تعد فرنسا واحدة من أكبر الدول المصدرة للألبان في الاتحاد الأوروبي حيث يخصص ما يعادل 40٪ من الحليب الذي تنتجه، أي حوالي 10 مليارات لتر، للأسواق الخارجية، إذ يتم إنتاجُ 1.9 مليون طن سنوياً للأجبان فقط، فيما يتم تصدير 36 ٪ منها.

وضع الاتحاد الأوروبي علامة PDO (تسمية المنشأ المحمية)؛ لضمان أن هذه المنتجات مصنوعة في منطقة المنشأ الخاصة بها من الحليب المنتج داخل منطقة جغرافية محددة ووفقاً لطريقة تم تناقلها من جيل لآخر. فرنسا هي الدولة الأوروبية والعالمية الرائدة في منتجات الألبان ذات تسمية المنشأ المحمية، حيث حصلت 45 من أصناف أجبانها البالغ عددها 1,200 على تسمية المنشأ المحمية.

قالت ماري لوري مارتن، ممثلة المجلس الفرنسي لمنتجات الألبان، “المملكة العربية السعودية هي السوق الأكثر أهمية بالنسبة للأجبان الأوروبية والفرنسية في الشرق الأوسط من حيث الحجم والقيمة، ومن خلال برنامج “الأجبان الأوروبية” – في أي وقت، وفي أي مكان، وكيفما كان، لا نهدف فقط إلى تسليط الضوء على مجموعة متنوعة من الأجبان عالية الجودة المتوفرة في البلاد فحسب، وإنما أيضاً لتعريف الناس بالفرص غير المحدودة التي توفرها”

خلال العام الأول من البرنامج، نُظمت فعالية معرض “بيت الأجبان” في مركز تسوق الرياض بارك من 31 أكتوبر إلى 2 نوفمبر لتسليط الضوء على تنوع الأجبان الفرنسية في المملكة العربية السعودية. واستضاف تاجر الأجبان فرانسوا روبن خمس ورش عمل وعروض طهي يومياً لتعريفِ الزوار بالأجبان وإظهار خصائصها، بالإضافة إلى مختلف خصائص الإضافات التي يمكنهم تحقيقها باستخدام المنتجات المحلية. ومن أجل هذه الحملة، استضاف فرانسوا روبن 3 جلسات تدريبية احترافية في الرياض، وجدة، والخبر، حيث أظهر تفوق الجبن الفرنسي. كانت تلك التدريبات المهنية بمثابة فرصة للطهاة السعوديين لاكتشاف الأجبان الأوروبية والتعرف على عملية صناعة الأجبان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here