مصدرالمستهلك من الرياض

خلصت دراسة علمية جديدة أن السكن بجانب مطاعم الوجبات السريعة، يعمل على تعريض الأطفال لخطر السمنة وزيادة الوزن.
وأوضحت الدراسة التي أعدها باحثون في كلية الطب في جامعة نيويورك، ونشرت تفاصيلها صحيفة “واشنطن بوست”، أن مكان سكن الأطفال وقربه من مطاعم الوجبات السريعة، له تأثير كبير في تعرضهم لزيادة الوزن والسمنة. ووجد الباحثون أن 20 في المائة من الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 5 – 18 عاما في أحد الأحياء، أصبحوا يعانون السمنة، فيما عانى 38 في المائة من زيادة الوزن. وقالوا إن الأرقام انخفضت، كلما ابتعد سكن الأطفال عن المطاعم التي تقدم طعاما غير صحي في الحي ذاته. وأوضح الباحث المشرف على الدراسة براين إلبيل، أن الدراسة تظهر تأثيرا جديدا لما يعرف بالبيئة الغذائية على الصحة العامة.
وتتبع الباحثون في الدراسة، منذ عام 2007، حالات طلبة في مدارس بولاية نيويورك، مثل أوزانهم وعاداتهم الغذائية وعناوين منازلهم، لمعرفة المسافة بينها وبين مطاعم الوجبات السريعة، والمتاجر التي تبيع أطعمة صحية أو غير صحية على حد سواء.
وتعد سمنة الطفولة من الأمور المقلقة، لأن الأرطال الزائدة تضع الأطفال عادة على بداية طريق المشكلات الصحية التي كانت فيما سبق تعد مشكلات بالغين مثال السكري، ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here