مصدرالمستهلك من الرياض

 


افتتح مدير عام تطوير الاستثمار بالهيئة الملكية بالجبيل بدر بن ناصر الشمري   أعمال معرض وملتقى صناعة السيارات وقطع الغيار، بمشاركة ٢٨ جهة عارضة من الشركات المحلية والشركات الكورية، وعدد من الجهات الحكومية والصناعية، وذلك في مركز الملك عبد الله الحضاري بمدينة الجبيل الصناعية.
وأوضح مدير إدارة تطوير الاستثمار الصناعي بالهيئة المهندس محمد الزهراني أن ملتقى صناعة السيارات وقطع الغيار يعد الأول من نوعه على مستوى المملكة، منوها أن المملكة تمتلك تجربة ناجحة في صناعة بعض مكونات السيارات من خلال ما يربو عن مئتي مصنع تعمل في مجال تجميع وتصنيع بعض أجزاء السيارات، مشيرا إلى إجمالي رأس المال المستثمر وصل إلى ما يقارب 7 مليارات ريال سعودي ، استقطبت من خلالها نحو 27 ألف وظيفة.
وبين أن الهيئة الملكية للجبيل وينبع تحرص على تنظيم مثل هذه الفعاليات والملتقيات المهمة والداعمة للاستثمار لتعزيز دور المملكة ليصبح رئيسياً في مجال تطوير الصناعة وتوطين التقنية وتقليل حجم الواردات وزيادة حجم الصادرات، لافتا إلى أن الهيئة تهدف من خلال هذا الملتقى إلى دعم الاستثمار في جميع القطاعات لخلق فرص عمل مستدامة وللمساهمة في إثراء الاقتصاد المحلي.
وأشار المهندس الزهراني إلى أن المملكة تعد من أهم الأسواق العالمية للسيارات وتصنف كأكبر سوق في منطقة الشرق الأوسط من حيث استيراد السيارات وقطع الغيار، لافتا إلى أن التوقعات للسوق المحلي تصل إلى مليون سيارة سيستقبلها السوق السعودي في عام 2020م، ومليون ونصف المليون سيارة للسوق الخليجي عامة.
وأكد على أن الهيئة الملكية عملت مع شركائها عبر العديد من الدراسات وورش العمل التي كان من نتائجها مبادرة انشاء منطقة البلاسكيم التي ستمكن الصناعات التحويلية ومنها صناعة قطع السيارات، وذلك من خلال تقليل رأس المال المستثمر وتوفير العديد من الخدمات المشتركة واللوجستية التي من شأنها رفع الجدوى الاقتصادية للمشاريع الصناعية.
من جانبه وصف الرئيس والمدير التنفيذي لشركة السيارات الوطنية السعودية “سنام” الدكتور فهد الدهيش، إنشاء مصنع لصناعة سيارات الركاب بالمملكة بالخطوة الأولى في تحقيق توطين صناعة السيارات وقطع الغيار بالمملكة، مؤكدا على أن الشراكة مع شركة سانغ يونغ سوف تكون طويلة الأجل وكذلك الشركات الكورية المزودة لأجزاء السيارة، حيث أن مشاركتهم جزء أساسي من المشروع من خلال الدعم والمساندة المقدم في توريد أجزاء السيارة على مستوى الجودة المتوافق مع شركة سانغ يونع.
وأشار الدهيش إلى أن الشركة وضعت استراتيجية تطوير صناعة السيارات بالمملكة وفق منهجية التصنيع الكامل كهدف أساسي رئيس، إلى جانب توطين صناعة السيارات على منهج التصنيع الكامل والوصول بأقرب وقت ممكن إلى تحقيق نسبة %70 محتوى محلي.
بدوره أبان الرئيس التنفيذي لشركة سانغ يونغ الكورية بانج تاي يي أن الشركة تمتلك أكثر من 20 % من الحصة السوقية في مجال صناعة السيارات وقطع الغيار في جمهورية كوريا الجنوبية، وتعمل على تصنيع سيارة رياضية سيتم تصنيعها في المملكة، مؤكدا على أن العلاقة مع الشركات السعودية ستقوم وتبنى فوق شراكات مستقبلية في مجالات واسعة ومتنوعة، مشيرا إلى أنه في المراحل الأولى من المشروع سيتم استيراد معظم القطع من جمهورية كوريا الجنوبية ولكن في المستقبل القريب فستكون مصنعة محلياً.
وفي ختام حفل الافتتاح تم توقيع اتفاقية تعاون في مجال صناعة السيارات وقطع الغيار بين شركة السيارات الوطنية السعودية “سنام” وشركة سانغ يونغ الكورية لصناعة السيارات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here