مصدرالمستهلك من الرياض

رأست المملكة ممثلة بالمهندس ماجد بن محمد المزيد نائب محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات اجتماع فريق عمل مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات المعني بقضايا السياسات العامة الدولية المتصلة بالإنترنت، والذي بدء أعماله اليوم في مقر الاتحاد الدولي للاتصالات بجنيف، بحضور معالي الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات ونائبه ومدراء القطاعات.

وجرى خلال الاجتماع بحث جملة من الموضوعات التي تتعلق بمسائل السياسات العامة الدولية ذات الصلة بالإنترنت ومدى تأثير التقنيات الجديدة والناشئة مثل الذكاء الاصطناعي وسبل تعزيز الأمن والثقة في استخدام الإنترنت. وقد ناقشت بعض الدول البدء حول المسائل ذات الصلة بالتنظيمات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي على المستوى المحلي وكذلك الدولي، وأن يقوم فريق عمل المجلس بقيادة النقاشات حول هذا الموضوع المهم. كما ناقش الفريق التقرير الصادر عن فريق الخبراء الرفيع المستوى التابع للأمين العام للأمم المتحدة وبحث سبل تنفيذ التوصيات الصادرة عنه والتي تركز على خمس محاور وهي: بناء مجتمع واقتصاد رقمي شامل، تطوير القدرات المؤسسية والبشرية، حماية حقوق الإنسان، وتشجيع الثقة الرقمية والأمن والاستقرار، وتعزيز التعاون الرقمي العالمي.

الجدير بالذكر أن فريق عمل مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات المعني بسياسات الإنترنت الدولية يُعد أهم فرق عمل مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات، ويشهد حضوراً مكثفاً من قبل العديد من الدول نظير ما يحظى به من اهتمام دولي للموضوعات التي ينظر فيها.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here