مصدرالمستهلك وكالات

كارثة إنسانية قد يتعرض لها العالم خلال الفترات القادمة، حذر منها تقرير عالمي أصدره رئيس منظمة الصحة العالمية السابق، التابعة للأمم المتحدة، أشار خلاله إلى أن مرضاً شبيهاً بالإنفلونزا من المنتظر انتشاره في مختلف أرجاء العالم، قد يتسبب خلال أقل من يومين في إبادة وقتل عشرات الملايين من الأشخاص مرة واحدة.

وذكرت ذلك صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم الأربعاء، مشيرة إلى أنه قبل قرن من الزمان، أصاب وباء الإنفلونزا الإسبانية ثلث سكان العالم، وقتل 50 مليون شخص.

ووفقاً لسكاي نيوز، فإن التقرير الذي جاء بعنوان عالم في خطر، صدر عن مجلس رصد الاستعداد العالمي، وهو فريق علمي مكون من خبراء في قطاع الصحة، ويرأسه رئيس سابق لمنظمة الصحة العالمية، أن المرض الجديد قادر خلال أقل من 36 ساعة على قتل ما يزيد عن 80 مليون شخص حول العالم. وتابع التقرير أنه مع حدوث تفشٍ شبيهاً بهذا مع عدد السكان الذين يسافرون باستمرار إلى بلدان مختلفة، فقد تكون الآثار أسوأ وأكثر فتكاً وأوسع انتشاراً.

والتقرير، الذي كان بمثابة محاولة لحث قادة العالم على العمل معاً وبذل جهود كافية لمكافحة مثل هذه الأوبئة، أشار إلى أن خطر انتشار الوباء في العالم حقيقي جداً. وأن العامل المسبب للمرض يعتبر عاملاً سريع الحركة بشكل غير متوقع، ولديه القدرة على إبادة عشرات الملايين من الأشخاص، وتعطيل اقتصادات بأكملها، والتسبب بكوارث ليس لها انتهاء.

وأكد الخبراء في مجلس رصد الاستعداد العالمي، بأن مرضاً يشبه إلى حد كبير الإنفلونزا الإسبانية، التي قتلت قرابة الـ50 مليون شخص خلال العام 1918. من المتوقع أن يبدأ انتشاره خلال أقل من 36 ساعة في الفترة القادمة. وسوف يبيد أكثر من 80 مليون إنسان على وجه الأرض. مشيرين إلى أن الجهود الحالية بالتحضيرات لتفشي الأمراض عقب أزمات صحية عالمية مثل الإيبولا، غير كافية على الإطلاق، والتوصيات التي تم تقديمها في تقرير سابق لم تجد الاهتمام اللازم رغم خطورتها.

كما تضمن تقرير عالم في خطر، خريطة للعالم الحديث، يوجد فيها قائمة تذكر الإصابات المحتملة التي قد تؤدي إلى تفشي الأمراض والأوبئة. موضحاً أن سفر الناس من بلد إلى آخر عبر الطائرة بشكل يومي، يسبب الانتشار الكبير لهذا الوباء عبر النقل الجوي في أقل من 36 ساعة فقط. وقد يتسبب بمحو 5 في المائة من الاقتصاد العالمي بشكل كامل. وانهياراً بالعديد من النظم الصحية الوطنية، خاصة في البلدان الفقيرة. من جانب آخر، وضع الخبراء في التقرير عدداً من الإجراءات اللازمة لحماية الناس في حال انتشر المرض وأصبح من الصعب السيطرة عليه.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here