مصدرالمستهلك من عصام عبد الحميد

 

تختتم اليوم في  مدينة خوقند باوزبكستان الفعاليات الأساسية لمهرجان الحرف الدولي حيث شارك الضيوف الفخريون والحرفيون وشخصيات الثقافة البارزون وعلماء في مجال الفنون وممثلو وسائل الإعلام من أكثر من 100 دولة.

واحتضنت  ساحة قصر خدايارخان فعاليات المهرجان حيث تجري الألعاب الشعبية والعروض الموسيقية لفرق الفولكلور.

وأقيم في إطار المهرجان عرض تقديمي لـ”موسوعة الحرف لمنطقة المحيط الهادئ وآسيا (ATP). المصنوعات الحرفية اليدوية” حيث شارك السيد أدهم إكراموف رئيس غرفة التجارة والصناعة بجمهورية أوزبكستان والسيدة غادة قدومي رئيسة المجلس الحرفي العالمي لمنطقة المحيط الهادئ وآسيا.

وتتحدث “موسوعة الحرف لمنطقة المحيط الهادئ وآسيا (ATP). المصنوعات الحرفية اليدوية” عن المصنوعات الحرفية لـ50 دولة تقع في منطقة المحيط الهادئ وآسيا.

ومن جانب آخر انعقد المؤتمر العلمي التطبيقي الدولي بعنوان “آفاق تطوير الحرفية والفن التطبيقي الشعبي” حيث شارك العلماء والمختصون والضيوف الفخريون رفيعو المستوى وشخصيات الثقافة السياحة والأساتذة والمدرسون والطلبة الذين يمثلون مؤسسات التعليم العالي الوطنية والأجنبية المختصة في الحرفية والفن التطبيقي.

وكان قد تم الإعلان  عن منح لقب “مدينة الحرفيين العالمية” لمدينة خوقند في حفر الأخشاب في 23 يوليو الماضي من قبل المجلس الحرفي العالمي.  
وتم تأسيس لقب “مدينة الحرفيين العالمية” بعام 2014 وحتى الآن 36 مدينة حازت على هذا اللقب ودخلت مدينة خوقند هذه القائمة كالمدينة الأولى من الدول الأعضاء في رابطة الدول المستقلة.

وقامت السيدة غادة قدومي رئيسة المجلس الحرفي العالمي لمنطقة المحيط الهادئ وآسيا بتسليم شهادة بشأن منح لقب “مدينة الحرفيين العالمية” لمدينة خوقند للسيد عثمانوف حاكم مدينة خوقند. وحضر مراسم تسليم الشهادة   السيد عزيز عبد الحكيموف نائب رئيس وزراء جمهورية أوزبكستان.

وانعقد المؤتمر العلمي التطبيقي الدولي بعنوان “آفاق تطوير الحرفية والفن التطبيقي الشعبي” في إطار مهرجان الحرف الدولي الذي تستضيفها مدينة خوقند.

ونشر كتاب بعنوان “الكلمات في المؤتمر العلمي التطبيقي الدولي” للكلمات التي ألقيت في المؤتمر العلمي التطبيقي الدولي وذلك باللغات الأوزبكية والإنجليزية والروسية.

وألقى العلماء من أكثر من 30 دولة كلماتهم في فعاليات المؤتمر العلمي التطبيقي الدولي وذلك في الجلستين الفرعيتين بعنوان “الخبرة الدولية في الحرفية الإبداعية التقليدية: الخبرة الإيجابية والإستراتيجيات الوطنية” و”تقاليد الحرفية الإبداعية في الشرق في القرون الوسطى: مصادر المهارة والإلهام”. واتفق المشاركون في فعاليات المؤتمر العلمي التطبيقي الدولي بعنوان “آفاق تطوير الحرفية والفن التطبيقي الشعبي” على تعزيز التعاون بينهم في المستقبل.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here