مصدرالمستهلك من الرياض

تنطلق اليوم الأحد فعاليات مُلتقى (رواد الصناعة 2019م) الذي تنظمه غرفة الشرقية، مُمثلة في مجلس شباب أعمال الشرقية، ويرعاه صاحب السموّ الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وذلك بمركز الملك عبدالله الحضاري بالجبيل.
ويهدف المُلتقى إلى تحقيق التكامل في القطاع الصناعي وتهيئته ليتناسب مع احتياجات رواد الأعمال من الشباب لأجل تحقيق تنمية صناعية مستدامة، وذلك من خلال عدد من الجلسات وورش العمل المصاحبة للملتقى.

** رقم فاعل ضمن اقتصاديات المملكة
وقال رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، إن المعرض يأتي ضمن رؤية ورسالة الغرفة الهادفة إلى تحفيز ثقافة العمل الحر وتنمية روح الريادة والمبادرة بين شباب الأعمال من أبناء المنطقة، مثنيًا على رعاية أمير المنطقة للملتقى وحرصه الدائم على دعم كل ما من شأنه أن يكون قيمة مُضافة في الاقتصاد الوطني.
وأشار الخالدي إلى جهود غرفة الشرقية في دعم ومساندة شباب الأعمال، قائلاً: إن للغرفة باعا طويلا في توعية شباب وشابات الأعمال من أبناء المنطقة بأهمية الاتجاه إلى العمل الحر وأن يكونوا منُتجين للوظائف بدلاً من طلّبها، وشجعتهم على خوض غمار المجالات الاقتصادية، وعمدت إلى تدشين مجلسي شباب وشابات الأعمال في عام 2008م، وقد أوجد المجلسان إطارًا جامعًا للشباب والشابات في المنطقة يرصد خبرات أفكار الشباب وابتكاراتهم ليُجسدها في مشروعات استثمارية ذات قيمة مضافة في الاقتصاد الوطني.
وأوضح الخالدي أن الغرفة تضع صوب عينيها خلق كيانات اقتصادية تكون قيمة مُضافة للاقتصاد الوطني، لافتًا إلى أن الغرفة تواصل جهودها لجعل الشباب والشابات رقمًا فاعلاً ضمن اقتصاديات المملكة بوجه عام والمنطقة الشرقية بوجه خاص، مؤكدًا على مدى حيوية ما يتناوله المُلتقى من موضوعات تتعلق بالقطاع الصناعي وتوجه الشباب نحوه، لافتًا إلى أنه يأتي استكمالاً لما تطرحه الغرفة باستمرار حول الصناعة ومستجداتها وأفضل طرق تطويرها بما يتماشى والتطورات العالمية، منوهًا إلى أن الملتقى بمثابة الفرصة أمام شباب الأعمال للتواصل والالتقاء بين مع مسؤولي وممثلي الجهات الحكومية وغيرها من جهات الدعم والتمويل.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here