مصدرالمستهلك من الرياض

فتح معهد مسك للفنون التابع لمؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز “مسك الخيرية”، الباب أمام 10 شباب سعوديين من الجنسين للتدرب في قصر فرساي الفرنسي في باريس، وذلك ضمن برنامج تدريبي لتنمية المهارات الإبداعية في 6 مجالات، بدءاً من 18 شهر ذي الحجة 1440هـ، لمدة أربعة أسابيع, في الوقت الذي يعد فيه هذا التعاون هو الأول من نوعه على مستوى العالم العربي.
ويهدف البرنامج التدريبي في قصر فرساي أحد أشهر القصور التاريخية في أوروبا، إلى تطوير القدرات الإبداعية لدى الشباب والفتيات وتنمية مهاراتهم في 6 مجالات هي الفنون، والمتاحف، وتصميم الحدائق، والتسويق، والسياحة، والموارد البشرية.
وتأتي هذه الخطوة ضمن المبادرات التي يقدمها معهد مسك للفنون، انطلاقاً من العمل على إيجاد أرضية خصبة لدعم العجلة الفنية والإبداعية السعودية وعلى التفاعل والحوار الإبداعي المعاصر، لا سيما من خلال التعاون مع المنصات العالمية البارزة في مجالات الإبداع والفنون.
ويتمتع قصر فرساي بأهمية تاريخية، ويعد أحد أهم منابر الفنون في العالم، لما يحظى به من تصاميم فنية مميزة ومتفردة تمزج بين حضارات متفاوتة، حيث يمتد تاريخ قصر فرساي إلى القرن السابع عشر، حيث كان في البداية نزلاً للصيد، ثم مكاناً للسلطة السياسية، قبل أن يصبح متحفاً عالمياً في القرن التاسع عشر وما بعده.
وتحتوي مجموعات قصر فرساي على أكثر من 60 ألف عمل فني تعكس الهوية المزدوجة للقصر.
ويشكل البرنامج التدريبي الذي يقيمه معهد مسك للفنون بالتعاون مع قصر فرساي، أحد المبادرات التي يسعى من خلالها المعهد إلى تطوير وتشجيع القدرات الشبابية الفنية السعودية والارتقاء بمستوى الفنون السعودية والعربية، مع تمكين التبادل والحوار الثقافي العالمي.
يذكر أن معهد مسك للفنون يُعنى بالفن والفنانين في المملكة العربية السعودية، ويعمل تحت مظلة مؤسسة “مسك الخيرية”، ويحرص على دعم المبادرات والبرامج والمعارض الفنية، لدعم الحركة الفنية في المملكة والعالم، والترويج لأهمية وقيمة الفن السعودي والعربي، على الصعيد الإقليمي والعالمي على حدٍ سواء.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here