بعد أعوام من كونها مجرد رسم توضيحي على الورق وبعد ، أطلقت شركة “إيرباص” أولى رحلات أحدث طائراتها التي من المنتظر أن تحدث طفرة جديدة في مجال الطيران. باستثمارات 15 مليار دولار

حيث تقول شركة إيرباص إن طائرتها الجديدة A350XWB ذات الجسم العريض ستكون سبباً في وضع معايير جديدة لكفاءتها في استهلاك الوقود والأداء البيئي.

وتعد هذه الطائرة ثنائية المحرك ذات المدى البعيد منافساً مباشراً لطائرة بوينج 787 دريملاينر، وهي طائرة أخرى ترى أنها كانت سبباً في توجيه تكنولوجيا الطيران إلى آفاق أكثر رحابة.

إلا أن شركة إيرباص لم تكن ترغب فعلياً ببناء طائرة إيه 350.

فتقريباً في منتصف العقد الماضي كانت هذه الشركة الأوروبية المصنعة للطائرات تعمل على التحضير لإطلاق طائرتها “السوبر جامبو” من طراز أي 380، والتي كان إنتاجها قد تأخر لفترة طويلة.

وطائرة الجامبو العملاقة ذات الطابقين آلة معقدة للغاية، وذات تكاليف تطوير وإنتاج باهظة ومتزايدة، مما جعل شركة إيرباص مترددة في إنفاق ملايين الدولارات على تصميم لطائرة أخرى.

إلا أن الشركة كانت بحاجة إلى إنتاج طائرة جديدة لتتنافس مع طائرة دريملاينر التابعة لشركة بوينج، والتي نجحت بالفعل في جذب اهتمام الكثير من شركات الطيران.

وكان بناء طائرة دريملاينر يعتمد على استخدام مركبات كربونية، إضافة لكونها تحوي ديناميكيات هوائية متقدمة من شأنها أن تكون سبباً في تخفيض استهلاك الوقود وتكاليف الطيران الأخرى.

وكان التصميم الذي خرجت به شركة إيرباص يعتمد في الأساس على تصميم طائرتها من طراز إيه 330، إلا أن التصميم الجديد يتميز بجسم أخف وزناً وأجنحة ومحركات جديدة، في محاولة منها لمواكبة الكفاءة في استهلاك طائرة دريملاينر للوقود.

إلا أن العملاء المحتملين لم يبدوا إعجاباً بذلك التصميم، وكان من بين أشد النقاد لذلك التصميم ستيفين أودزار هازي، ومن بعده رئيس المؤسسة الدولية للتأجير التمويلي التي تقوم بشراء أعداد كبيرة من الطائرات.

وكونه واحداً من أقوى الشخصيات في هذا المجال، فقد قال إن الطائرة من طراز إيه 350 لم ترق للمستوى المطلوب، واتفق معه في ذلك العديد من رؤساء شركات الطيران.

لذا ففي منتصف عام 2006 اضطرت شركة إيرباص للرجوع إلى تصميم طائرة جديدة.

ونتج عن ذلك التصميم تلك الطائرة التي تقف حالياً على المدرج في مركز قيادة إيرباص بمدينة تولوز، جنوب غربي فرنسا، والتي يبدو أنها حظيت بثقة كبيرة من قبل شركات الطيران.

ويوجد حتى الآن ما يزيد على 600 طلب شراء للطائرة إيه 350، إضافة إلى التجهيز للإعلان عن عدد أكبر من الطلبات في المعرض الجوي الذي يقام في باريس الأسبوع المقبل، حيث يقال إن الخطوط الجوية الفرنسية “إير فرانس” تنظر شراء 25 طائرة من طراز إيه 350.

ويرى المحللون أن رحلة الطيران الأولى للطائرة الجديدة كانت أكثر من رحلة تحمل قيمة رمزية، حيث إنها أكدت للمشترين المحتملين أنها تستهدف مشروعاً صناعياً معقداً.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here