مصدرالمستهلك من الرياض

 

أعلنت جائزة شاعر عكاظ في نسخته الثالثة عشرة، ضمن موسم الطائف مصيف العرب للشعر العربي الفصيح أنها بصدد تأهيل (١٠) شعراء وشاعرات من بين 22 شاعراً وشاعرة، للمشاركة في المرحلة النهائية من المسابقة.
وأوضح الناطق الرسمي باسم جائزة سوق عكاظ الدكتور سعود اليوسف، أن المسابقة شهدت إقبالاً واهتماماً لدى شعراء متميزين من مختلف البلدان العربية، مشيراً الى أن هذه الجائزة أصبحت ذات سمعة عربية وتحظى باهتمام وتقدير كبيرين نظراً إلى ما تمثله من رمزية تاريخية مهمة ترتبط بسوق عكاظ الذي يمتد تاريخه إلى نحو ١٥٠٠ عام.
ونوه الدكتور اليوسف بجهود المملكة فيما يخص خدمة الثقافة العربية، وعدّ اليوسف جائزة شاعر عكاظ التي تنطلق هذا العام تحت مظلة موسم الطائف أحد الجوانب التي تؤصل للثقافة والأدب في سوق عكاظ ملتقى العرب وضمن موسم الطائف مصيف العرب، مؤكداً أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عملت هذا العام على إثراء الجائزة وتطويرها بالتعاون مع شركائها.
من جانبه قال أمين عام مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية الدكتور سعود السرحان “إنه في إطار تطوير هذه المسابقة الشعرية العامة تم هذا العام وللمرة الأولى ضمن مسابقة شاعر عكاظ التي تشرف عليها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عمل مسابقة تلفزيونية للشعراء والشاعرات الذين شاركوا في المرحلة التمهيدية والنهائية، وستُبث حلقات المسابقة تلفزيونيا للمشاهدين في الفترة من ١٨ إلى ‪ ٢٠ أغسطس الجاري” .
وتبلغ قيمة الجوائز أكثر من مليوني ريال، في حين تم وضع آلية واضحة للمسابقة، إذ تشترط اللجنة أن يكون للشاعر ديوان شعري واحد مطبوع على الأقل ليكون الحكم مبنياً على مجموع دواوين الشاعر، مع إرفاق ثلاث قصائد توضح مستوى شعره عامةً، وتظهِر وعي الشاعر من خلال موضوعات قصائده، كما تم اشتراط إرفاق مقطع فديو للشاعر وهو يلقي إحدى قصائده.
وقد استقبلت اللجنة عدداً كبيراً من المشاركات، إلا أن جملة منها لم تنطبق عليها الشروط.
وبلغ عدد المتنافسين الذين تنطبق عليهم الشروط 141 متنافساً، من ثماني عشرة دولة، وخضعت نصوصهم للفحص، وذلك بتقييم النصوص الثلاثة من حيث المستوى الفني، واختيار الموضوعات، وسلامة اللغة والعَروض، وجودة الإلقاء، ورُشح منهم اثنان وعشرون شاعراً وشاعرة من اثنتي عشرة دولة.
كما يجري تقييم الشعراء بناء على قراءة مجموع دواوين الشعراء، وقراءة القصائد التي اختارها المتسابقون للمشاركة بها في المسابقة، وإلقاؤهم للقصائد أمام اللجنة.
وبناء على هذا التقييم ترشّح عشرة شعراء وشاعرات من ثماني دول

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here