مصدرالمستهلك من الرياض

أعلنت شركة «بوينج» أنها أرجأت تشغيل نسخة فائقة المدى من طائرتها المرتقبة 777 إكس، عريضة البدن، حيث ما زالت تتعامل مع تداعيات أزمة طائرات 737 ماكس، إضافة إلى مشكلات تتعلق بمحرك الطائرة 777 إكس.

ووفقا لـ “الخليج” يأتي التأجيل مع دخول منع طائرات 737 ماكس، من التحليق، شهره السادس في أغسطس/آب، إضافة إلى مشكلات تتعلق بالمحرك في طائرات 777 إكس عريضة البدن، دفعت الشركة إلى تأجيل تشغيل أول رحلة من الفئة 777-9 حتى عام 2020.

وسيعرقل إرجاء تشغيل الفئة 777-8، الأبطأ في المبيعات والأطول في مدى الطيران، قدرة بوينج على تسليم طائرة في وقت يتفق مع خطة شركة كانتاس للطيران، لتسيير رحلات مدتها 21 ساعة دون توقف بين سيدني ولندن.

وكانت شركة الطيران الأسترالية تأمل أن تتسلم أول طائرة من هذه الفئة في عام 2022، وتطلق أطول رحلة طيران تجاري في العالم عام 2023.

وقال بول برجمان المتحدث باسم بوينج في رسالة بالبريد الإلكتروني الأربعاء: «راجعنا جدول برنامجنا للتطوير واحتياجات العملاء الحاليين لطائرات 777 إكس، وقررنا تعديل الجدول». وأضاف أن الشركة لا تزال ملتزمة تجاه الفئة 777-8.
وأضاف: «التعديل يقلل المخاطر في برنامجنا للتطوير ويكفل انتقالاً أكثر سلاسة إلى الفئة 777-8. نواصل النقاش مع عملائنا الحاليين والمحتملين بشأن كيفية تلبية احتياجات أساطيلهم، بما في ذلك عميلتنا المحترمة كانتاس»

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here