مصدرالمستهلك من الرياض

 

 

 

انضمت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات كراعٍ رئيس للمنتدى السعودي للتقنيات الناشئة، وتستضيفه الرياض على مدى ثلاثة أيام من 11 وحتى 13 نوفمبر المقبل، بهدف دعم التنوع الاقتصادي من خلال مبادرة الرقمنة المُتبعة على مستوى المملكة لتحسين البنية التكنولوجية التحتية، وتشجيع الابتكار ورفع كفاءة رأس المال البشري لتطوير بيئة أكثر توافقاً مع التكنولوجية الرقمية إيماناً بأهمية دعم خطوات المملكة المحسوبة نحو التحول الرقمي بشكل آمن، وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى قطاع التقنية،وينطلق المنتدى السعودي للتقنيات الناشئة برعاية وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات تماشياً مع رؤية المملكة العربية السعودية لعام 2030، حيث يهدف المنتدى إلى مناقشة خطط المملكة للمضي في مشروع التحول الرقمي بقوة عن طريق جمع نخبة من خبراء التقنيات الحديثة والتحول الرقمي بالإضافة إلى أكبر مصنعي ومبتكري تلك التقنيات تحت سقف واحد لبحث أوجه التعاون المشترك فيما يتعلق بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات واستشراف مُستقبله ودور قطاع الأعمال فيه، فضلاً عن أبرز التحديات والقضايا التي تواجه القطاع الخاص.ويحظى المنتدى بدعم العديد من الجهات الحكومية والهيئات الرائدة بالمملكة كوزارة المالية، ووزارة الخارجية ووحدة التحول الرقمي ووزارة الصحة، ووزارة البيئة، ووزارتي المياه والزراعة، ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، ومنشآت، وهيئة سوق المال، والتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، وجامعة الملك عبد العزيز، وأرامكو السعودية وشركة حاضنات ومسرعات الأعمال، وشركة وادي الظهران للتقنية.وعلقت كيارا باليري، مديرة المنتدى السعودي للتقنيات الناشئة على دعم الوزارة للمنتدى: “يشرفنا أن تدعم وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات و وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس عبد الله بن عامر السواحة هذا الحدث، باعتبارها الكيان الرئيسي في المملكة المخول لقيادة رحلة التحول الرقمي في السعودية، حيث نؤمن أن مثل هذا التمثيل الوزاري القوي سيسهم في جعل المنتدى السعودي للتقنيات الناشئة حدثًا غير مسبوق ومنصة سنوية لطرح الأفكار وعرض الخطط لتحقيق التحول الرقمي وبناء وتطوير البنية التحتية الرقمية اللازمة لتطوير قطاع تقنية المعلومات والنهوض به وتطوير أساس رقمي يتسم برقمنة القطاعات والبيانات المفتوحة لتحقيق التحوّل إلى اقتصاد رقمي متكامل يشمل جميع القطاعات في المملكة”.وأضافت باليري: “نحن ممتنون للوزارة لإيمانها بهذا الحدث ونتطلع إلى التعاون معهم لإظهار الإمكانيات الهائلة للمملكة العربية السعودية كمركز عالمي مستقبلي في مجال التكنولوجيا وسنظل نعمل على دعوة وإشراك الكيانات الحكومية والشركات الخاصة لمناقشة العديد من الأفكار والمبادرات التي تهدف إلى تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، الأمر الذي من شأنه أن يزيد من حجم الصادرات والواردات للقطاع ويُعزز الطلب على خدمات الاتصالات والتقنية مما يؤدي إلى تعزيز الاقتصاد السعودي الرقمي”.وأكملت: “حيث تهدف الخطة السعودية الكبرى في عصر ما بعد النفط، إلى احداث تغييراً رقمياً وتكنولوجياً شاملاً في جميع القطاعات بالمملكة، من هنا تأتي أهمية مشاركة الشركات والمؤسسات والمستثمرين في قطاع التقنيات الناشئة لمشاركتنا بعرض ابتكاراتهم ومنتجاتهم وللاطلاع على أحدث التقنيات في المجال والاستفادة من فرصة لقاء المسؤولين الحكوميين والاستماع إلى نقاشات معمقة من رواد القطاع العالميين”.يرأس المنتدى المهندس ماجد الشودري، الرئيس التنفيذي لأمن المعلومات بالمجموعة المتحدة للتأمين التعاوني (أسيج)، ويعد المنتدى أضخم حدث متخصص في المملكة العربية السعودية، بمشاركة 500 مسؤول حكومي وحضور 50 متحدث ليناقشوا أبرز فرص وتحديات التقنيات الناشئة والتحول الرقمي خلال 12 جلسة نقاشية بمشاركة 900 مشارك و60 عارضًا و12 ورشة عمل تقنية معتمدة وعروض تجريبية حية ويوم مخصص لمناقشة تقنيات إنترنت الأشياء الصناعية، كما سيتضمن جدول فعاليات المنتدى مراسم توزيع جوائز تميز على 10 رواد في مجال الابتكار تقديراً لجهودهم في الرقمنة.

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here