خأجرت الشركة المشغلة للسكك الحديدية في اليابان اختباراً لقطار رصاصة فائق السرعة يعمل ببطارية كهربائية، وهي المرة الأولى في العالم التي يتم فيها تسيير قطارات فائقة السرعة ببطارية.

وقالت شركة “جيه آر سنترال” إنها تأمل في استخدام هذه التكنولوجيا في حالات الطواريء ليعمل القطار فائق السرعة بالبطارية الكهربائية أثناء التواجد داخل نفق او على جسر، وحدث خطأ ما أو انقطعت الطاقة، يمكنه استمرار العمل إلى حين الوصول إلى أقرب محطة.

ومن المنتظر دخول هذه التكنولوجيا الخدمة بقطار “إن 7 00 إس” بداية من يوليو 2020، وسوف يزود القطار ببطاريات صغيرة الحجم لكنها قادرة على تخزين كمية كافية من الطاقة لتشغيله حتى يصل إلى أقرب محطة في حالات الطواريء.

وأثناء التجربة، تحرك القطار بسرعة قصوى بلغت 30 كيلومتر فقط في الساعة، وظلت المصابيح داخله مضيئة لكن بشكل خافت بعد تنشيط منظومة الطواريء.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here