مصدرالمستهلك من الرياض

قررت هيئة الغذاء والدواء منع دخول البيض المستورد اعتبارًا من بداية شهر يوليو الجاري، مشترطة توافر عدة اشتراطات للسماح لها بدخول أسواق المملكة.

من جهته وصف رئيس الجمعية التعاونية لمنتجي البيض بندر العيد، الوضع بـ”الكارثي” بالنسبة لمنتجي البيض الوطني، حيث ستغلق 50% من المشاريع الصغيرة في حال استمرار الوضع الحالي مع بداية السنة الهجرية القادمة، مرجعا ذلك لعدم القدرة على الوفاء بالالتزامات المالية العديدة، مضيفا أن الخسارة تتجاوز 50% من قيمة الكرتون الواحد، حيث يباع البيض المستورد حاليا بسعر 40 ريالاً للكرتون.

وأوضح العيد، أن الهيئة أبلغت منتجي البيض المحلي أنها ستبدأ خلال شهر يوليو في تطبيق الاشتراطات على جميع البيض المستورد، متوقعا أن تبدأ الأسواق المحلية في التوازن خلال 3 أشهر، خصوصاً في ظل الفائض الكبير من الإنتاج الوطني وكذلك البيض المستورد.

وبين أن “الغذاء والدواء” اشترطت تسجيل المنشأة الراغبة بالاستيراد وكذلك تسجيل المنشأة المصدرة للبيض، لافتاً إلى أن الهيئة تستهدف التعرف على المنشآت في بلد المنشأ لمراقبتها والقيام بزيارات ميدانية، وأنها اشترطت كذلك مواصفات محددة للأعلاف التي تتغذى عليها الدواجن، بحيث يكون نباتيا على غرار الاشتراطات المطبقة بالمملكة، حسب “عكاظ”.

وأضاف، أن الهيئة تقوم بإجراء الاختبارات على عينات من الشحنات، معتبرا أن قرار هيئة الغذاء والدواء إيجابي لإجراء التحاليل المخبرية على البيض المستورد، موضحًا أن مشاريع البيض تنتج نحو 130 %من الاحتياج (فائض 30 %) فيما الدول الخليجية تعاني من نقص في الطلب المحلي (لا يوجد اكتفاء ذاتي)، فالمشاريع هناك غير قادرة على تلبية السوق المحلية.

وذكر نائب رئيس الجمعية التعاونية لمنتجي البيض خالد الحمودي أن هيئة الغذاء والدواء ستقوم بالإشراف على عمليات الاستيراد من خلال التأكد من نوعية اللقاحات المستخدمة للدواجن البياضة في بلدان التصدير، مؤكدا أن الهيئة حددت مدة الرخصة لسنة واحدة قابلة للتجديد.

وأشار إلى أن الهيئة بصدد تطبيق نسبة الرطوبة، خصوصا أن البلدان المصدرة للبيض تعتمد على الذرة في التغذية، فضلا عن وجود نسبة عالية من الرطوبة، متوقعا صعوبة تطبيق هذه الاشتراطات، مما يسهم في عدم القدرة على التصدير مستقبلاً.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here