مصدركتب - رئيس التحرير

جاء حديث سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ال سعود في صحيفة الشرق الأوسط شاملاً ليجيب على أهم الأسئلة والاستفسارات حول القضايا السياسية ومستقبل المنطقة، حيث أوضح سموه موقف المملكة من الحرب وأنها داعية للسلام ولكنها في الوقت نفسه ستدافع عن حقها وامنها ومقدراتها ومواطنيها. في الجانب الأخر أشار سموه إلى رؤية المملكة 2030 وما وصلت اليه من تقدم ملموس فقد انتقلت من التخطيط إلى العمل والتنفيذ وأصبحت واقع مشهود حتى أن المواطن البسيط أصبح يرى ويشاهد التأثير الإيجابي للرؤية في حياته اليومية وزاد لديه عامل الثقة في مخرجات رؤية العيش الرغيد التي ستسهم في تعزيز اقتصاد المملكة وزيادة قدرتها على التطور والنمو والإنتاج والابتكار.

وتعد ميزانية المملكة لعام 2018 خير دليل على إسهام الرؤية في توفير مداخيل غير نفطية تبلغ نسبتها نحو 50 % وهي تعد الأولى بهذا التنوع في تاريخ إقرار ميزانيات المملكة على مدار عقود طويلة، وكذلك تحقيق التنمية دون تفرقة بين منطقة وأخرى، وتعزيز كفاءة الإنفاق، فضلا عن حدوث انخفاض ملحوظ في العجز المالي بالميزانية، مع توقع حدوث زيادة في الإيرادات النفطية وغير النفطية تزيد على 12.6%.وقد برزت الشفافية في حديث سمو ولي العهد لتؤكد أنها مبدأ لهذه البلاد وقيادتها الرشيدة، فقد شملت كافة جوانب الدولة وقدمت إصلاحات كبيرة وضخمة في مؤسسات الدولة وقضت على ما يعرف ” بالبيروقراطية” والفساد وسوء استخدام موارد الدولة وأصبح لكل مؤسسة حكومية برنامج اصلاح وتطوير مستمر وقد شمل ذلك ضمن برنامج التحول الوطني 2020 الذي كان المدخل الرئيسي لتطبيق الرؤية التي تعتمد على المرونة والسرعة والأتقان.وهنا نذكر العديد من تلك الإنجازات التي تحققت للاقتصاد السعودي منذ ان تم البدء في تطبيق الرؤية، فقد رفعت وكالة موديز التصنيف الائتماني للسعودية على A1 مع نظرة مستقبلية مستقرة، ورفعت توقعاتها لحجم نمو إجمالي الناتج المحلي السعودي للفترة (2018-2019م)؛ لتصبح 2،5% و2،7%.، توسيع مشاركة المرأة في الاقتصاد وتعزيز دورها في المشاركة المجتمعية والتوظيف، فتح الاف الوظائف لأبناء الوطن من خلال اتباع إجراءات تشجيع للقطاع الخاص لتوظيف السعوديين وعدم الاعتماد على العمالة الأجنبية، تطوير البنية التحتية وطرح العديد من المشاريع الاستثمارية والسياحية وفي مدمتها مشروع “نيوم” الذي يجري العمل فيه على قدم وساق وسيتم خلال أيام تشغيل مطاره تجارياٍ ومن اهم المشاريع أيضا تحسين الحياة للمواطن وتوفير أسباب السعادة.

إن ما يؤكده حديث سموه أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين تسير بعزم وحزم لتحقيق أهدافها وتنويع وتنشيط اقتصادها وزيادة تفعيل دور القطاع الخاص وقد أظهرت هذه الرؤية مؤشرات إيجابية عن الاقتصاد الوطني والنمو المتوقع الذي سينعكس إيجابيا على المملكة وعلى المواطن وسيسهم في تعزيز الاستثمارات

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here