مصدرالمستهلك من الرياض

أكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أن رؤية 2030 انتقلت -بعد 3 سنوات من إطلاقها- من مرحلة التخطيط والتصميم إلى مرحلة التنفيذ على جميع الأصعدة، وبدأت نتائجها تظهر على أرض الواقع.

وأشار ولي العهد خلال حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط”، إلى أنه على سبيل المثال في قطاع الطاقة والنفط بدأت النتائج بارتفاع الصادرات غير النفطية بنسبة 22% في عام 2018 مقارنة بعام 2017، وإطلاق العديد من المدن الصناعية في مختلف المناطق بالمملكة، مما يؤكد حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على التنمية المتوازنة والشاملة لمختلف المدن والمناطق.

وبيَّن أن قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات شهد تطورا ملحوظا، حيث أصبحت المملكة من أعلى 10 دول نموا في مجال التجارة الإلكترونية، كما تحسنت سرعات الإنترنت 4 أضعاف لتسريع التحول الرقمي.

وأضاف أن القطاع المالي شهد تطورا ملحوظا، حيث انضمت السوق المالية بعد إطلاق الرؤية إلى 3 مؤشرات عالمية (فوتسي، ومورغان ستانلي للأسواق الناشئة، وستاندرد آند بورز داو جونز)، وزاد عدد المستثمرين في الصناديق الاستثمارية بنسبة 40%، كما حققت المملكة تقدّما بين الدول الأكثر تنافسية في التقرير السنوي للتنافسية العالمية “2019IMD”، وحصلت على المرتبة 26 مُتقدّمةً بـ13 مرتبة عن العام الماضي.

وشدد الأمير محمد على أن ما يحدث في المملكة ليس فقط مجموعة إصلاحات مالية واقتصادية لتحقيق أرقام محددة، وإنما هو تغيير هيكلي شامل للاقتصاد الكلي للمملكة هدفه إحداث نقلة في الأداء الاقتصادي والتنموي على المديين المتوسط والطويل.

وعن طرح أرامكو في الأسواق العالمية، أشار ولي العهد إلى أن المملكة ملتزمة بالطرح الأولي العام للشركة وفق الظروف الملائمة، متوقعا أن يكون ذلك بين عامي 2020 و2021، لكنه أوضح أن تحديد مكان الطرح سابق لأوانه.

وأكد أنه تم إنجاز الكثير من العمل بنجاح في هذا الصدد، مشيرا إلى أن الإطار الزمني للطرح سيعتمد على مناسبة أوضاع السوق لتنفيذ عملية الطرح نظراً لضخامة الطرح الأولي للشركة.

وأضاف أن أرامكو حققت إنجازات عدة ضمن برنامجها الداخلي للاستعداد للطرح العام، منها تعديل نظامها ولائحتها الداخلية، والتحول إلى شركة مساهمة، ومواءمة قوائمها وتقاريرها المالية الداخلية لقطاعات الأعمال الرئيسية لتتوافق مع متطلبات الأسواق المالية المحتملة للطرح.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here