ضغطت أزمات تركيا الاقتصادية والمالية والنقدية، الناتجة عن انهيار أسعار الصرف في سوق العملات التركية، على مؤشر ثقة المستهلك في البلاد خلال مايو/ أيار الجاري، التي سجلت هبوطها الثالث خلال 5 شهور.

وجاء في تقرير صادر، الثلاثاء، عن معهد الإحصاء التركي واطلعت عليه “العين الإخبارية”، أن مؤشر ثقة المستهلك تراجع إلى 55.3 نقطة في مايو/ أيار الجاري، مقارنة مع 63.5 نقطة في أبريل/ نيسان 2019، بنسبة هبوط 13%.

ومؤشر ثقة المستهلك المسجل في مايو/ أيار الجاري يعتبر الأدنى، منذ النصف الأول من عام 2017 على الأقل، وفق البيانات المتاحة على الموقع الإلكتروني لمعهد الإحصاء التركي.

ومنذ أبريل/نيسان الماضي، تعيش الليرة التركية أسوأ فتراتها منذ أغسطس/آب الماضي، بتراجعها إلى متوسط 6.05 ليرة/دولار واحد على خلفية ضعف الاقتصاد من جهة، واستمرار تدخلات أردوغان في السياسات الاقتصادية والنقدية في البلاد.

وجاء في تقرير اليوم، أن مؤشر ثقة المستهلك مقارنة مع مايو/ أيار 2018، قد تراجع بنسبة 20.5% من 55.3 نقطة، إلى 69.5 نقطة في مايو/ أيار 2018.

وأورد التقرير أن مؤشر توقعات الوضع المالي للأسرة خلال فترة الـ12 شهرا التالية، تراجعت إلى 73.9 نقطة في مايو الجاري مقارنة مع 82.2 في أبريل/نيسان الماضي.

وانخفض مؤشر توقعات الوضع الاقتصادي العام (فترة 12 شهرا القادمة) والذي بلغ 82.4 في أبريل، ليهبط في مايو الجاري بنسبة بنسبة 14.9% ليستقر عند 70.1 نقطة خلال الشهر الجاري.

أيضا، انخفض احتمال توفير مؤشر الادخار (فترة الاثني عشر شهرا القادمة) والذي بلغ 26 في أبريل، ليهبط بنسبة 20.3% ويستقر عند 20.8 في مايو/أيار الجاري.

وتراجعت الليرة التركية من متوسط 5.3 مقابل الدولار الأمريكي إلى 6.05 ليرة خلال الأسابيع الماضية، ووصلت في بعض تعاملات مايو/أيار الجاري، نحو 6.3 ليرة أمام الدولار الأمريكي، وتستقر اليوم الثلاثاء عند 6.05 ليرة مقابل العملة الخضراء.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here